بابا الفاتيكان يعاين "كفن المسيح"

البابا يعاين الكفن بتورينو الإيطالية
Image caption يؤمن العديد من أتباع الكنيسة الكاثوليكة بأن الكفن سجى جثمان المسيح

عاين البابا بنديكتوس السادس عشر كفن تورينو، الذي يعتقد العديد من أتباع الكنيسة الكاثوليكية أنه الثوب الذي كفن به جثمان المسيح.

وقال البابا في تورينو: " إن هذا الكفن المقدس تذكير بليغ لنا" بآلام المسيح.

ويُعرض الكفن -الذي يُظهر شبح رجل فيما يبدو أنه آثار عملية صلب- لأول مرة منذ عشر سنوات. وسيظل معروضا أمام الجمهور لمدة 6 أسابيع.

وقد أوحت نتائج اختبارات أجريت على الكتان ذي النسيج الواهي عام 1988 أنه يعود إلى القرون الوسطى، لكن عملية التأريخ بواسطة الكربون هذه تعرضت للنقد.

ووضع الكفن في صندوق زجاجي مقاوم للرصاص ويمكن أن يُتحكم في الطقس داخله، وعُرض داخل كاتدرائية تورينو منذ العاشر من شهر أبريل/ نيسان الماضي.

ويتوقع أن يشاهده مليونا زائر.

وقال كبير الكنيسة الكاثوليكية لأتباعه، قبل مشاهدة الكفن، "إنه يعكس آلامنا في آلام المسيح."

وقال مراسل بي بي سي في روما دنكن كينيدي إن التقليد يقضي بأن البابا هو القيم على الكفن، لكن يجهل ما هو موقف الحبر الأعظم الشخصي من صحة نسبة الكفن.