افغانستان: مقتل 8 في هجوم بولاية نمروز

القوات الدولية في افغانستان
Image caption الناتو يخطط لهجوم كبير على قندهار

قال مسؤولون افغان ان سبعة انتحاريين قتلوا، الى جانب مسؤول حكومي، في هجوم شنه هؤلاء على مقرات حكومية في مدينة زرنج الجنوبية.

واضافوا ان الانتحاريين فجروا انفسهم خارج مجمع بنايات حكومي، وان مواجهة مسلحة ما زالت مستمرة بين مسلحين وقوات امن حكومية.

واكد ناطق باسم حركة طالبان، لوكالة رويترز للانباء، مسؤولية الحركة عن الهجوم.

وقال غلام دستجير أسد حاكم ولاية نمروز، حيث وقع الهجوم، ان سبعة انفجارات وقعت، وان الشرطة في مواجهة مسلحة مع متمردين في خمسة او ستة مواقع في منطقة الحدث.

ووصف حاكم الولاية المعارك بانها خطيرة جدا، وان خمسة من افراد الشرطة قتلوا او جرحوا، الى جانب وجود مسلح ما زال متحصنا في موقعه قرب التفجيرات.

وقال مراسل بي بي سي مارتن بيشنس من كابل ان قوات الشرطة ردت بسرعة على الهجوم، وقتلت عددا من المهاجمين الذين حاولوا دخول المجمع.

ويأتي هذا الحادث قبل اسابيع قليلة من موعد انطلاق هجوم عسكري واسع الناطق من المنتظر ان تشنه قوات حلف الاطلسي (الناتو) في ولاية قندهار، معقل طالبان، جنوبي البلاد.

ويقول الحلف ان استدعى قوات اضافية لهذه العملية، وان الرقم قد يصل بحلول اغسطس/آب المقبل الى نحو 150 ألف جندي، وان الاستراتيجية تتمثل في ان يكون الهجوم حاسما ويضع حدا للصراع في البلاد.