كرزاي يلتقي بأوباما الأربعاء

كرزاي
Image caption يلتقي كرزاي بنظيره الأمريكي الأربعاء

وصل الرئيس الافغاني حامد كرزاي إلى الولايات المتحدة، في وقت تستعد فيه واشنطن لعملية عسكرية جديدة في قندهار جنوب افغانستان.

ومن المقرر أن يلتقي كرزاي يوم غد الأربعاء بنظيره الأمريكي باراك أوباما.

في هذه الاثناء، اعتبر السفير الاميركي في كابول كارل ايكنبيري الحكومتين الاميركية والافغانية "حليفتان اكثر من اي وقت مضى".

يذكر أن العلاقات بين كابول وواشنطن شهدت بعض التوتر في الآونة الأخيرة، حيث سبق لاوباما وكرزاي أن اختلفا في الخريف الماضي حول سير الانتخابات الافغانية التي اجريت في أغسطس/ آب 2009.

وكادت زيارة كرزاي الى واشنطن ان تلغى قبل شهر، بعد تصريحات اتهم فيها الدول الغربية بالوقوف وراء عمليات التزوير في الانتخابات الرئاسية الافغانية.

كما تتزامن الزيارة مع استعداد الولايات المتحدة لعملية عسكرية في قندهار جنوب أفغانستان تهدف الى القضاء على حركة طالبان والتمهيد لانسحاب القوات الاميركية بحلول صيف 2011.

من جانبه توقع القائد الاميركي لقوات الحلف الاطلسي في افغانستان الجنرال ستانلي ماكريستال ان يتعرض جنوده لـ"مزيد من العنف" في مواجهة طالبان، لكنه اكد ان الحملة العسكرية ستتكلل بالنجاح.

وتنوي القوات الغربية تكثيف هجومها خلال الصيف المقبل على اقليم قندهار الذي يعتبر معقلا لطالبان.

وكشفت صحيفة واشنطن بوست الاحد ان اوباما طلب من مستشاريه الحد من انتقاداتهم لكرزاي.