البابا يقبل استقالة الأسقف الألماني المتهم بضرب الأطفال

الأسقف ميكسا
Image caption قال الأسقف للبابا في خطاب استقالته إنه "يدرك تماما نقطة ضعفه"

قال الفاتيكان ان البابا بنديكتوس السادس عشر قبل استقالة المطران الألماني فالتر ميكسا أوجسبورج، المتهم بضرب الأطفال.

وكان الأسقف ميكسا قد ذكر في خطاب استقالته الشهر الماضي أن ابرشيته في حاجة إلى "بداية جديدة".

وقد نفى الأسقف في البداية أن يكون قد تعرض بالضرب للأطفال في دار للأيتام بين السبعينيات والثمانينيات، إلا أنه عاد واعتذر في وقت لاحق.

وهو لم يتهم بارتكاب أي اعتداء جنسي على الأطفال. إلا أن النيابة العامة قالت الجمعة إنها تحقق في مزاعم أخرى لكنها لم يذكر تفاصيل.

وقد تعرضت الكنيسة الكاثوليكية خلال الأسابيع الأخيرة، لضغوط شديدة بشأن وقوع اعتداءات جنسية في أبرشيات على أطفال في مختلف أنحاء العالم.

'التسبب في الحزن'

ولم يذكر بيان مقتضب صدر عن الفاتيكان يوم السبت أي سبب لقبول استقالة الأسقف ميكسا.

وقد فتحت الكنيسة أيضا تحقيقا في اتهامات بوقوع مخالفات مالية في دار للأطفال كانت تحت مسؤولية المطران ميكسا، وسط تقارير عن أنه أنفق مبالغ كبيرة من المال في شراء لوحات أثرية وأثاث للحدائق، وأنواع فاخرة من النبيذ.

وبعد أن ظل ينفي ارتكاب انتهاكات لأسابيع، أصدر الأسقف ميكسا اعتذارا، قائلا انه "آسف للتسبب للعديد من الناس بالشعور بالحزن والألم"، دون أن يخوض في تفاصيل. وفي رسالته الموجهة إلى البابا، قال انه طلب المغفرة "لجميع أولئك الذين لم أكن منصفا معهم، والذين ربما أكون قد تسببت في شعورهم بالحزن".

وأضاف أنه "يدرك تماما" نقاط ضعفه "الخاصة".

و قالت ابرشية أوجسبورج يوم الجمعة في بيان انها قدمت معلومات إلى النيابة العامة بشأن اتهامات موجهة للأسقف، لكنها امتنعت عن اعطاء تفاصيل.

وأكدت النيابة العامة فقط فتح تحقيق أولي ضد الأسقف.