ارتفاع مستوى التضخم في الصين في شهر ابريل

."لاستخدام هذا الملف لابد من تشغيل برنامج النصوص "جافا"، واحدث الاصدارات من برنامج "فلاش بلاير

يمكن التنشغيل باستخدام برنامج "ريال بلاير"، او "ويندوز ميديا بلاير

تسارعت وتيرة التضخم المالي في الصين ، وارتفعت أسعار المواد الغذائية ومستويات القروض البنكية.

وستثير هذه الأنباء مخاوف من احتمال ان تعمد الحكومة الصينية الى رفع نسبة الفوائد البنكية.

وبلغت نسبة ارتفاع أسعار المواد الاستهلاكية 2.8 في المئة مقارتة بهذا الوقت من العام الماضي، حيث بلغت أعلى مستوى لها منذ 18 شهرا.

وأعلن مكتب الاحصاء المركزي الصيني أن اسعار العقارات ارتفعت بنسبة 12.8 في المئة.

وفاق مستوى القروض البنكية التوقعات حيث بلغ حجمها 8.4 مليار دولار.

وكان الكثير من المحللين يتوقعون أن يبلغ مستوى التضخم 2.7 في المئة.

ويراقب المستثمرون الأجانب التطورات عن كثب ليروا فيما اذا كانت الحكومة ستتدخل لتهدئة السوق، حيث أن الوضع الحالي يؤدي الى إبطاء النمو الاقتصادي.

شانجهاي

هناك مخاوف من أن يؤدي التضخم لرفع الفائدة البنكية

ولا تتوقع الخبيرة الاقتصادية جيني يان رفع اسعار الفائدة البنكية كنتيجة لهذه التطورات بسبب الديون الأوروبية والوضع الاقتصادي العالمي الهش، بل ترى ان الحكومة الصينية ستراقب الأسواق العالمية لفترة أطول قبل أن تفكر برفع نسبة الفائدة.

أما المحلل الاستراتيجي في بنك كندا برايان جاكسون فليس واثقا من ذلك، فهو يرى ان ضغط ارتفاع الاسعار على الاقتصاد ربما دفع الحكومة الى رفع سعر الفائدة البنكية.

وقد ارتفع المنتوج الصناعي للصين بنسبة 17.8 في المئة في شهر ابريل/نيسان ماقرنة بنفس الوقت من العام الماضي، بينما ارتفعت نسبة المبيعات بنسبة 18.5 في المئة لتصل الى 1.15 تريليون يوان.

وبلغت نسبة نمو الاقتصاد الصيني 11.9 في المئة في الربع الأول من العام الجاري، بتأثير حزمة التحفيز الصينية التي بلغت قيمتها 4 تريليون يوان.

BBC © 2014 البي بي سي غير مسؤولة عن محتوى المواقع الخارجية

يمكن مشاهدة هذه الصفحة بافضل صورة ممكنة من خلال متصفح يحتوي على امكانية CSS. وعلى الرغم من انه يمكنك مشاهدة محتوى هذه الصفحة باستخدام المتصفح الحالي، لكنك لن تتمكن من مطالعة كل ما بها من صور. من فضلك حاول تحديث برنامج التصفح الذي تستخدمه او اضافة خاصية CSS اذا كان هذا باستطاعتك