كرزاي في واشنطن يعبر عن امتنانه للولايات المتحدة

كرزاي وكلينتون
Image caption أكدت كلينتون التزام واشنطن بأمن افغانستان

أبدى الرئيس الأفغاني حامد كرزاي امتنانه للولايات المتحدة، لما وصفه بتضحيات قواتها في افغانستان. والتقى كرزاي الذي يزور واشنطن بعدد من الجنود الأميركيين الذين أصيبوا خلال الحرب في افغانستان. وتهدف زيارة كرزاي إلى الولايات المتحدة إلى تحسين العلاقات بين البلدين بعد أشهر من التوتر.

من جهتها أكدت وزيرة الخارجية الأمريكية هيلاري كلينتون التزام واشنطن بأمن أفغانستان، حتى بعد انسحاب القوات الأميركية من البلاد.

وتستمر زيارة كرزاي للولايات المتحدة أربعة أيام، وسيلتقي الرئيس الأمريكي باراك أوباما الأربعاء.

وقال كرزاي أثناء زيارته لجنود أمريكيين جرحى في أحد المستشفيات: "رؤية هؤلاء الجنود الأمريكيين الشباب، بعضهم فقدوا أيديهم وآخرون فقدوا ايديهم وسيقانهم، وبعضهم لهم أطفال صغار، يجعلني أحس بالألم. آمل أن لا يفقد شخص أطرافه بعد الآن".

وسيزور الرئيس الأفغاني إحدى المقابر في ولاية فرجينيا حيث يدفن بعض الجنود الأمريكيين الذي قتلوا في أفغانستان.

وكان كرزاي وكلينتون قد اعترفا أثناء لقائهما بأن خلافاتهما قد زادت الجهود الرامية الى تحقيق الاستقرار في أفغانستان تعقيدا، ولكن كلينتون قالت ان الخلافات حول بعض الأمور لن تكون عائقا في سبيل تحقيق الأهداف المشتركة.

وتأتي زيارة كرزاي الى الولايات المتحدة في وقت حساس بالنسبة لأفغانستان، حيث تعد قوات حلف شمال الأكلسي (الناتو) لهجوم في إقليم قندهار الجنوبي، بينما يعد المسؤولون الأفغان لاجتماع مع زعماء القبائل لمناقشة سبل إحلال السلام.

وتأمل الولايات المتحدة بالبدء بسحب قواتها من أفغاستان بحلول شهر يوليو/تموز عام 2011، ولكن البلاد شهدت تصاعدا في أحداث العنف.

وفي الوقت الذي شكر كرزاي الولايات المتحدة على ما قامت به منذ هزيمة طالبان، فانه دعا القوات الدولية العاملة في بلاده لعمل المزيد لتجنب وقوع ضحايا من المدنيين.