أوباما يعيد إحياء التحالف النووي مع روسيا

باراك أوباما وديمتري ميدفيديف
Image caption "التعاون الروسي الأمريكي حول إيران يبرر الخطوة"

أعاد الرئيس الأمريكي باراك أوباما إحياء حلف الطاقة النووية السلمية مع روسيا والذي أوقف الإعداد للتوقيع عليه به عقب نزاع روسيا مع جورجيا عام 2008.

وطرح اوبوما اتفاقية الحلف على الكونجرس لمناقشتها قائلا إن التعاون الأمريكي الروسي حول إيران يبرر هذه الخطوة.

وستسمح الاتفاقية المزمع إبرامها بتبادل المعدات والتقنية بما في ذلك المفاعلات.

وتعهد أوباما بأن "يعيد" العلاقة مع روسيا إلى ما كانت عليه بعدما شابها من توتر في عهد الرئيس الأمريكي السابق جورج بوش.

وبالإضافة إلى التعاون حول إيران فقد اتفقت الولايات المتحدة وروسيا هذا العام على إعادة العمل باتفاقية تقليص الأسلحة الاستراتيجية حول الترسانات النووية.

قمة واشنطن

وفي رسالة إلى الكونجرس قال أوباما "إن مستوى وأفق التعاون الأمريكي الروسي حول إيران كافيان لتبرير الاتفاقية المقترحة على الكونجرس.

وأضاف " لقد توصلت إلى أن الاتفاقية المقترحة ستعزز الأمن العام والدفاع ولن تشكل خطرا عليهما".

ووقع الاتفاقية عام 2007 بوش وفلاديمير بوتين الذي كان رئيسا لروسيا حينها.

غير أن النزاع في جورجيا تسبب في عدم عرض الاتفاقية على مجلس الشيوخ للتصويت عليها.

واتخذت الولايات المتحدة وروسيا عددا من الخطوات بشأن القضايا النووية هذا العام.

فقد اتفقتا الشهر الماضي على إبرام اتفاقية جديدة لتقليص الأسلحة الاستراتيجية بتخفيض ترسانة الأسلحة النووية المنتشرة لكل منهما إلى 1550 سلاح.

كما اتفقا الشهر الماضي أيضا على التخلص من أطنان من الفائض من البلوتونيوم الصالح لتصنيع الأسلحة، بموجب اتفاقية وقعت في قمة الأمن النووي التي عقدت في واشنطن.

واندلعت الحرب بين جورجيا وروسيا في آب/أغسطس عام 2008 بسبب القتال في إقليم أوسيتيا الجنوبية الانفصالي بجورجيا.

ويعتقد أن المئات قد لقوا حتفهم وشرد الآلاف في القتال الذي استمر خمسة أيام.