اخفاق المفاوضات بين حزبي العمال والديمقراطيين الاحرار لتشكيل ائتلاف حاكم

نك كليج
Image caption العمال والمحافظين يسعون لخطب ودِّ الديمقراطيين

اخفقت المفاوضات بين حزبي العمال بزعامة رئيس الوزراء البريطاني المنتهية ولايته جوردن براون والديموقراطيين الاحرار الرامية الى تشكيل حكومة ائتلافية، حسبما علمت بي بي سي.

واقر حزب العمال ان المفاوضات التي يجريها مع الديمقراطيين الاحرارا من اجل البقاء في السطة قد انتهت دون ان تفضي الى اتفاق.

ويفتح ذلك الباب امام صفقة بين الديمقراطيين الاحرار وحزب المحافظين بزعامة ديفيد كاميرون الذي يتطلع الان لشغل منصب رئيس وزراء بريطانيا بدلا من براون.

يشار الى ان الحزبين ما زالا يتفاوضان بعد مرور اربعة ايام على انتهاء الانتخابات البريطانية والتي لم تسفر عن فوز ساحق لاي حزب يضم له تشكيل الحكومة منفردا.

والتقى كاميرون مع رئيس حزب الديمقراطيين الاحرار نك كليج لمدة ساعة الثلاثاء.

"احترام النتائج"

وكانت المحادثات بين العمال والاحرار قد بدأت رسميا الاثنين عندما اعلن براون انه سيتخلى عن منصبه كزعيم لحزب العمال.

الا ان عدة شخصيات رفيعة المستوى في حزب العمال حذرت من التحالف مع الديمقراطيين الاحرار خاصة اذا اشتمل الثمن على منحهم استفتاء على تغيير نظام التصويت الانتخابي الى نظام يعتمد على التمثيل النسبي.

وذكر اندي بيرنهام وزير شؤون مجلس الوزراء لبي بي سي ان على حزب العمال ان"يحترم نتائج الانتخابات العامة ونحن لا نستطيع نتحاشى ان العمال لم يفوزوا".

شغل كاميرون الشاغل"

وكان كاميرون، قد قال في وقت مبكر الثلاثاء، إن شغله الشاغل منذ يوم الجمعة الماضي هو تشكيل حكومة "قوية ومستقرة تحقق المصلحة الوطنية، وقد قدَّم حزبنا عرضا معقولا للغاية للديمقراطيين الأحرار لكي يتلقفونه."

وأردف بقوله: "لقد حان الوقت. أعتقد انه زمن القرار، زمن القرار بالنسبة للديمقراطيين الأحرار، وآمل أن يتخذوا القرار الصائب لمنح هذه البلاد حكومة قوية ومستقرة، فهي بحاجة ماسة إليها، وهي تحتاجها على جناح السرعة."

ونظرا لأن أيا من الأحزاب الرئيسية الثلاثة لم يفز بالأغلبية في البرلمان في انتخابات يوم الخميس الماضي، فإن كلا من العمال والمحافظين يسعون لخطب ودِّ الديمقراطيين الأحرار من خلال تقديم الوعود السخية لهم بإصلاح النظام الانتخابي.