أوباما يطالب بأن تدفع "بي بي" كامل كلفة التسرب النفطي

."لاستخدام هذا الملف لابد من تشغيل برنامج النصوص "جافا"، واحدث الاصدارات من برنامج "فلاش بلاير

يمكن التنشغيل باستخدام برنامج "ريال بلاير"، او "ويندوز ميديا بلاير

قال الرئيس الأمريكي باراك أوباما إنه يودُّ إصدار قانون يرغم شركة النفط البريطانية (بي بي) على دفع كامل كلفة التسرب النفط الذي نجم عن احتراق وغرق منصة التنقيب العائمة في خليج المكسيك في العشرين من الشهر الماضي.

ففي كتاب موجَّه إلى الكونجرس، قال أوباما إنه لن يدَّخر جهدا لمساعدة أولئك المتضررين من "كارثة بيئية هائلة قد تكون غير مسبوقة."

رفع السقف

يُشار إلى أن سقف ما تدفعه أي شركة نفطية تتسبب بمثل هكذا حوادث محدد في الوقت الراهن بمبلغ 75 مليون دولار أمريكي.

إلاَّ أن الرئيس الأمريكي يريد أن يُرفع هذا السقف، الأمر الذي سيعني، فيما لو تحقق، أنه قد يتعيَّن على شركة النفط البريطانية (بريتيش بتروليوم) دفع مليارات الدولارات.

هذا وقد مثُل مسؤولون من كل من شركتي بريتش بتروليوم وهاليبيرتون أمام لجنة الكونغرس للطاقة والتجارة، وذلك لشرح الأسباب التي أدت إلى تسرب النفط من منصة التنقيب في خليج المكسيك.

جهاز معطَّل

وتقول اللجنة المنبثقة عن الكونجرس، والمكلفة بالتحقيق بحادث تحطم منصة التنقيب المذكورة، إن جهاز كبح التسرب في بئر النفط لم يكن يعمل أثناء وقوع الحادث.

وقالت اللجنة إن عيار الضغط والبطارية في الجهاز، المكوَّن من عدد من الصمامات الضخمة، كانا عاطلين عن العمل.

"القبة العليا"

تم وضع هيكل من الحديد على شكل قبة بجوار البئر النفطية التي يتسرب منها النفط

لكن مسؤولين كبارا في صناعة النفط يعتقدون أنه من المبكر استنتاج السبب الحقيقي للكارثة التي أسفرت عن تسرب كميات كبيرة من النفط الخام إلى مياه الخليج.

هذا، وكانت شركة بي بي قد تعهدت في وقت سابق بأنها ستدفع كامل كلفة الحادث، وذلك باعتبارها الجهة المسؤولة عن مشروع المنصة النفطية المذكورة.

كلفة تقديرية

وكانت السلطات الأمريكية قد قدَّرت كلفة وقف التسرب النفطي المذكور تبلغ نحو 118 مليون دولار، تكفلت الشركة البريطانية بدفع معظمها.

وتم إدراج هذا الرقم في مشروع قانون يُعرض على الكونجرس الذي يعتزم أيضا رفع الضرائب المفروضة على شركات النفط من أجل رصد مبالغ خاصة لعمليات مكافحة التلوث النفطي.

كما سيرفع مشروع القانون المبالغ المفروضة على شركات النفط للتعويض عن أي خسائر تنجم عن تسرب نفطي من آبارها.

وقد عرض على مجلس الشيوخ مشروع قانون يعرف باسم "قانون الطاقة الأمريكية" يخول الولايات رفض السماح ببعض مشاريع التنقيب عن النفط في المياه.

"قبة عليا"

من جهة أخرى، تم وضع هيكل من الحديد على شكل قبة بجوار البئر النفطية التي يتسرب منها النفط. وتقول بي بي إن القبة موجودة في قاع البحر استعدادا لسد فتحة البئر بها، إلا أنه يتم إبعادها عنها في الوقت الراهن.

آثار التلوث النفطي

تسبب التسرب النفط بكارثة بيئية في خليج المكسيك قد تكون غير نمسبوقة

وتُعتبر القبة، التي أطلق عليها اسم "القبعة العليا"، أصغر من قبة أخرى أكبر تم التخلي عن استخدامها بعد انسدادها بمواد هيدرات الغاز المتبلورة.

وتقول الشركة إنها تفكر أيضا بخيار آخر لإغلاق البئر من خلال ملء فوهته بأكوام من الحجارة والمواد الصلبة.

في غضون ذلك، تستمر محاولات مكافحة التسرب النفطي من خلال رش البقعة المتسربة بمواد كيمياوية محللة لمكوناتها.

أكثر الموضوعات تفضيلا

BBC © 2014 البي بي سي غير مسؤولة عن محتوى المواقع الخارجية

يمكن مشاهدة هذه الصفحة بافضل صورة ممكنة من خلال متصفح يحتوي على امكانية CSS. وعلى الرغم من انه يمكنك مشاهدة محتوى هذه الصفحة باستخدام المتصفح الحالي، لكنك لن تتمكن من مطالعة كل ما بها من صور. من فضلك حاول تحديث برنامج التصفح الذي تستخدمه او اضافة خاصية CSS اذا كان هذا باستطاعتك