قيرغيزستان: الحكومة الانتقالية تتوعد مدبري اشتباكات جلال آباد

اشتباكات بقيرغيزستان
Image caption تسببت اشتباكات جلال آباد في مقتل وإصابة العشرات

تعهدت حكومة قيرغيزستان إلى تقديم المسؤولين عن الاشتباكات الدامية ليوم الجمعة إلى العدالة.

ولقي شخصان اثنان على الأقل مصرعهما وجرح ستون في مواجهات اندلعت جنوبي مدينة جلال آباد بين أنصار الحكومة الانتقالية والرئيس المخلوع كرمان بك باكييف.

وقال نائب رئيس الحكومة الانتقالية عظيم بك بكنزاروف، إن أنصار باكييف سيخضعون لمرقابة مشددة.

وعُدت هذه الاشتباكات الأسوأ منذ الإطاحة بباكييف الشهر الماضي.

وحضر بكنزاروف إلى ساحة وسط جلال آباد محاطا بحراس شخصيين مسلحين. وألقى كلمة أمام مواطنين تجمعوا قبالة مقر الحكومة المحلية، حيث وقعت الاشتباكات.

وقال إن العديد من الآشخاص يحملون سلاحا، مضيفا أن السطات تقدر عدد السلاح الذي يحمله هؤلاء الأشخاص بألفي قطعة.

وقد تمكن أنصار الحكومة الانتقالية من استعادة السيطرة على المقرات الحكومية بعد يوم من احتلالها من قبل أنصار باكييف.

ثم بعد ذلك توجهوا إلى مسقط رأس الرئيس المطاح به وأضرموا النيران في عدد من منازل أقاربه المهجورة.

ويجهل أين اختفى أنصار باكييف. وقال عُضو في لجنة حماية كرمان بك باكييف لبي بي سي إنهم يريدون أن تتوقف السلطات الانتقالية عن التنكيل بأقارب الزعيم المخلوع ومؤيديه.