روسيا تستأنف انتاج سيارة "زيل" الرئاسية

زيل
Image caption استقل وزير الدفاع اناتولي سيرديوكوف سيارة زيل اثناء العرض العسكري الاخير

في اشارة جديدة الى الحنين الذي يسود بعض الاوساط الروسية الى الحقبة السوفييتية، يقول الكرملين إنه قد يستأنف انتاج سيارة (زيل) الفخمة التي كان يستخدمها كبار القادة السوفييت من ستالين الى غورباتشوف.

فقد اصدر الرئيس الروسي ديمتري ميدفيديف "تعليماته بشأن التحقق بالتفصيل في موضوع شراء سيارات زيل لاستخدامها من قبل الرئاسة،" حسب قول فلاديمير كوزين مدير ادارة الكرملين.

يذكر ان ميدفيديف ورئيس الوزراء فلاديمير بوتين يستخدمان سيارات مرسيديس من فئة (S) في تناقلاتهما الرسمية، بينما يستخدم كبار مسؤولي الكرملين الآخرون سيارات بي ام في من الفئة السابعة.

وكانت الزيل - التي صممت اساسا كند لسيارة كاديلاك الامريكية - تنتج باعداد محدودة في مصنع بموسكو مختص بانتاج الشاحنات والحافلات. وكان منظر الزيل من المناظر المألوفة في موسكو في العهد السوفييتي، حيث كانت تشاهد وهي تسرع في مجالات محجوزة لكبار مسؤولي الحزب والدولة.

اما آخر طراز من هذه السيارات، وهو زيل 41047، فقد كان مزودا بمحرك سعته 7,7 لتر.

ولم ينتج مصنع زيل ايا من هذه السيارات لسنوات عديدة، رغم ان صورة السياراة ما زالت موجودة في موقعه على الانترنت الى جانب شاحنات القمامة وصهاريج الوقود والحافلات المختلفة.

هوية وطنية

عمد الحكام الروس في السنوات الاخيرة الى احياء بعض رموز الحقبة السوفييتية، وذلك في سعيهم الى صياغة هوية وطنية جامعة. فقد اعادوا على سبيل المثال العمل بتقليد اقامة العروض العسكرية الضخمة في الساحة الحمراء بموسكو احتفاء بالنصر على المانيا الهتلرية.

كما استعاد طراز العمارة الستاليني شعبيته، إذ يتم تشييد العمارات السكنية على هذا الطراز.

وقد شاركت سيارتا زيل في الاستعراض العسكري الذي اقيم مؤخرا في الساحة الحمراء بمناسبة ذكرى الانتصار على الفاشية، استقل احداها وزير الدفاع اناتولي سيرديوكوف لدى تفتيشه القطعات المشاركة في الاستعراض.