رسامة تعتذر عن دورها في أزمة رسوم النبي محمد

شعارات ضد رسوم النبي محمد في فيسبوك
Image caption أثارت الدعوة لرسم النبي محمد احتجاجات واسعة في باكستان

اعتذرت رسامة الكاريكاتير التي أدى أحد أعمالها لاطلاق حملة على الانترنت لوضع رسوم للنبي محمد على موقع (فيسبوك) عن دورها في تلك القضية.

وكتبت مولي نوريس في مدونتها على الانترنت أن رسمها الساخر "اختطف" وأن هذه الدعوة على فيسبوك "مسيئة للمسلمين".

وكانت مجموعة من المشتركين في فيسبوك انشأت صفحة على الموقع لدعم ما أسمته "يوم يرسم كل شخص محمد".

وأثارت هذه الصفحة غضبا شديدا في باكستان حيث أمرت محكمة بحجب موقع فيسبوك، كما أغلقت السلطات الخميس الماضي موقع تبادل مقاطع الفيديو (يو تيوب).

وقد نشرت مولي نوريس في أبريل/ نيسان الماضي رسما للاحتجاج على قرار اتخذته قناة تلفزيونة أمريكية بالغاء حلقة من برنامج لأنه صور النبي محمد بصورة مثيرة للجدل.

وفي رسمها اقترحت نوريس بشكل ساخر أن يكون 20 مايو/ أيار الجاري يوما لرسم النبي محمد، ومن ثم الهمت هذه الفكرة مجموعة أخرى على فيسبوك لتبني ما أسموه "يوم يرسم كل شخص محمد" والذي وجد رواجا بسرعة كبيرة.

وتحتوي الصفحة على رسوم للنبي محمد وشخصيات من ديانات أخرى كالهندوسية والمسيحية.