السلطات الهندية تبدأ بالتحقيق في تحطم طائرة مانغالور

."لاستخدام هذا الملف لابد من تشغيل برنامج النصوص "جافا"، واحدث الاصدارات من برنامج "فلاش بلاير

يمكن التنشغيل باستخدام برنامج "ريال بلاير"، او "ويندوز ميديا بلاير

اعلنت السلطات الهندية مساء السبت انها بدأت التحقيقات في تحطم طائرة البوينغ صباح السبت في مدينة مانغالور جنوبي البلاد ما ادى الى مقتل 160 شخصا ونجاة 8 من الركاب.

وكانت رحلة "شركة طيران الهند" رقم 812 القادمة من دبي قد تحطمت صباح السبت لدى محاولتها الهبوط في مدينة مانغالور جنوبي الهند، بعد جنوحها من مدرج المطار واشتعال النار فيها ما ادى الى تحطمها في واد قريب.

وقال وزير الطيران الهندي برافول باتيل انه "يعتبر نفسه مسؤولا معنويا عن الحادث"، فيما لم تتوصل فرق البحث حتى الآن من العثور على الصندوق الاسود الذي يحتوي على التسجيلات الاخيرة التي سبقت الحادث.

واضاف باتيل بعد ان وضع الحكومة الهندية بصورة التطورات التي تلت الحادث انه "يشعر بالقلق والالم بسبب هذه المأساة".

من جهته، قال سانجوي ماجومدير مراسل بي بي سي في العاصمة الهندية دلهي انه "على الرغم من ان مطار مانغالور مبني على هضبة عالية، الا ان المدرج طويل بما فيه الكفاية لاستقبال طائرات البوينغ 737.

ولكن المراسل يضيف بأنه "في حال لم يحسب قائد الطائرة جيدا الارتفاع والطول لدى الهبوط فقد يواجه مشاكل، وقد اشتكى قادة الطائرات الهنود مرارا من الخطر الناتج عن ضعف القدرة على التواصل مع الطواقم الاجنبية للطائرات، وان القادة الاجانب لا يخضعون للامتحانات اللازمة قبل السماح لهم بتولي رحلات كالتي تقصد مانغالور.

يشار الى ان طاقم قيادة الطائرة كان مؤلفا من صربي ومساعد هندي له.

وكانت وسائل الاعلام قد اوقفت برامجها وبثت مباشرة من مكان الحادث حيث ظهرت الطائرة وهي مقلوبة على ظهرها والنيران تشتعل فيها.

حطام الطائرة الهندية في مانغالور

ثمة مخاوف من مقتل معظم ركاب الطائرة

واظهرت كاميرات التصوير رجال الاطفاء وهم يغرقون الطائرة برغوة اطفاء الحرائق في محاولة للسيطرة على النيران.

سجل جيد

وتقع مانغالور على بعد حوالى 400 كلم غرب بانغالور عاصمة ولاية كاراناتاكا.

ويقول مراسل بي بي سي في دلهي سوتيك بيسواس ان سجل الطيران في الهند كان جيدا في العقود الماضية على الرغم من التوسع الكبير في شركات الطيران الخاصة والنقل الجوي في البلاد.

ويضيف ان اخر حادث تحطم كبير وقع في مدينة باتنا في يوليو/تموز عام 2000 وادى الى مقتل ما لا يقل عن خمسين شخصا.

BBC © 2014 البي بي سي غير مسؤولة عن محتوى المواقع الخارجية

يمكن مشاهدة هذه الصفحة بافضل صورة ممكنة من خلال متصفح يحتوي على امكانية CSS. وعلى الرغم من انه يمكنك مشاهدة محتوى هذه الصفحة باستخدام المتصفح الحالي، لكنك لن تتمكن من مطالعة كل ما بها من صور. من فضلك حاول تحديث برنامج التصفح الذي تستخدمه او اضافة خاصية CSS اذا كان هذا باستطاعتك