الامم المتحدة تحقق بمقتل سجناء في هايتي

سجن في هايتي
Image caption آلاف السجناء هربوا من السجون بعد الزلزال في هايتي

اعلنت قوات حفظ السلام التابعة للامم المتحدة في هايتي انها تحقق في التقارير التي تتحدث عن مقتل عشرات السجناء رميا بالرصاص في احد سجون هايتي في يناير/ كانون الثاني الماضي.

وجاء في تحقيق نشرته صحيفة نيويورك تايمز الامريكية ان الشرطة في هايتي قتلت 12 سجينا على الاقل في مدينة "ليس كاييس" بعد ان كانوا قد استسلموا.

من جهتها كانت الشرطة قد قالت ان سبب مقتل السجناء كان اعمال عنف وقعت فيما بينهم في ليس كاييس وهي ثالث اكبر مدينة في البلاد.

يذكر ان آلاف السجناء فروا من سجنهم في اجواء الفوضى التي عمت بعد وقوع الزلزال مطلع العام الجاري، ولكن الشرطة، بالاشتراك مع قوات حفظ السلام قامت بتطويق سجن ليس كاييس الذي حاول اكثر من 467 سجينا الفرار منه.

وبعد ساعات من المواجهات، قامت الشرطة باطلاق القنابل المسيلة للدموع وسط حشود السجناء.

التحقيق

وتشير نيويورك تايمز الى انه وبعد انتهاء العملية، "تبين ان عشرات السجناء قد قتلوا قبل ان تعاد جثثهم وتنقل الى زنزاناتهم"، متهمة "الشرطة في هايتي بقتل سجناء غير مسلحين ومحاولة اخفاء الامر بعد ذلك".

ولكن التقارير الرسمية في ليس كاييس تقول بأن الشرطة لم تستعمل الذخيرة الحية خلال ما جرى وان السجناء قتلوا في شجارات دبت في ما بينهم.

ولكن الصحيفة الامريكية تشير من جهتها الى ان "12 سجينا قتلوا برصاص الشرطة و 19 آخرين على الاقل جرحوا بالطريقة نفسها".

اما الامم المتحدة، فقد صرحت على لسان الناطق باسمها ديفيد ويمهرست بأنها "فتحت تحقيقا داخليا في هذه القضية وانها قد تفتح تحقيقا اوسع اذا اقتضت الحاجة".

وختم الناطق قائلا لوكالة الاسوشيتد برس بأن "في ما يعني الامم المتحدة هناك حتما انتهاكا فادحا لحقوق الانسان جرى في سجن ليس كاييس".