"ظروف افضل" للسجناء في كوبا

كوبا
Image caption تقدر منظمات حقوق الانسان عدد السجناء السياسيين في كوبا بـ 200

قال المعارض الكوبي غويليرمو فاريناس إن هافانا قررت توفير ظروف افضل للسجناء السياسيين في البلاد، وذلك بعد محادثات اجراها معها وفد من رجال الدين الكاثوليك.

وقال فاريناس، الذي كان قد اعلن اضرابا عن الطعام حول هذه المسألة، إن الحكومة وافقت على نقل السجناء الى سجون اقرب من مساكنهم، وعلى احالة المرضى منهم الى المستشفيات لتلقي العلاج اللازم.

وكان فاريناس قد اعلن الاضراب عن الطعام بعد وفاة سجين اضرب هو الآخر عن الطعام في شهر فبراير/شباط الماضي.

ولم تعلق الحكومة الكوبية على هذه الانباء، الا ان مصدرا كنسيا اكدها.

ويقول مراسل بي بي سي في هافانا مايكل فوس إن ملف المعتقلين السياسيين طرح في اجتماع دام اربع ساعات ضم الرئيس الكوبي راؤول كاسترو والكردينال جايم اورتيغا والمطران ديونيسيو غارسيا.

وتقدر جماعات حقوق الانسان عدد المعتقلين السياسيين في كوبا بحوالي الـ 200، بينهم 30 يعانون من ظروف صحية سيئة.

وتنفي السلطات الكوبية ان يكون هؤلاء سجناء سياسيون، بل مرتزقة يقبضون الاموال من الولايات المتحدة من اجل تقويض نظام الحكم الاشتراكي في كوبا.

اضراب عن الطعام

وقال فاريناس - وهو صحفي - لوسائل الاعلام الاجنبية هاتفيا إنه احيط علما بهذين التطورين من قبل مسؤول كنسي زاره لايصال رسالة من الكردينال اورتيغا.

وقال لوكالة رويترز: "التطور الاول هو نقل السجناء الى الاقاليم التي يقيمون فيها، اما الثاني فهو احالة المرضى منهم الى المستشفيات." واضاف بأن "اجتماعا اضافيا سيعقد في الاسبوع المقبل "لحل مسألة السجناء نهائيا."

من جانبه، قال الكردينال اورتيغا للصحفيين بعيد اجتماعه بالرئيس الكوبي إن الكنيسة تطالب "بتحسين اوضاع السجناء بما في ذلك اطلاق سراح بعض منهم."

اما فاريناس، الذي بدأ اضرابه عن الطعام منذ ثلاثة شهور، فقال يوم الاحد إنه ينوي مواصلة اضرابه حتى يتم اطلاق سراح عشرة سجناء على الاقل وحتى يتسلم من الكنيسة جدولا زمنيا لاطلاق سراح السجناء الآخرين.