قوات الأمم المتحدة ستغادر تشاد وجمهورية أفريقيا الوسطى

قوات حفظ السلام الأممية
Image caption اعتبرت السلطات التشادية أن قوات حفظ السلام غير ضرورية

صوت أعضاء مجلس الأمن الدولي الخمسة عشر بالإجماع على قرار سحب القوات الأممية من تشاد وجمهورية أفريقيا الوسطى "مينوركات".

وستُسحب هذه القوات وقوامها 4375 ما بين جندي وموظف مدني على مراحل بنهاية سنة 2010.

ونُشرت هذه القوات عام 2009 لحماية مئات الآلاف من النازحين التشاديين واللاجئين السودانيين القادمين من دارفور.

وكانت السلطات التشادية قد تقدمت بطلب لسحب هذه القوات. لكن منظمة العفو الدولية حذرت من عواقب قرار الأمم المتحدة على سلامة وأمن الآلاف من اللاجئين في المنطقة.

وصرح الرئيس التشادي إدريس دبي في وقت سابق من هذه السنة بالقول إن هذه القوات لم تعد ضرورية، ناعتا المهمة بـ"الفشل".

ويقول مراسل بي بي سي جوني هوج إن كل محاولات إقناع الرئيس التشادي بتغيير موقفه باءت بالفشل.

وقالت منظمة العفو الدولية قبل التصويت: "ينبغي على مجلس الأمن أن يقف إلى جانب النساء والرجال والأطفال في المنطقة. إنه من غير المقبول أن يصدر هذا القرار قبل أن تقدم السلطات التشادية، خطة ملموسة لتوفير الحماية،" للاجئين.