منظمة العفو الدولية تتهم كبرى الدول بانتهاك حقوق الانسان

."لاستخدام هذا الملف لابد من تشغيل برنامج النصوص "جافا"، واحدث الاصدارات من برنامج "فلاش بلاير

يمكن التنشغيل باستخدام برنامج "ريال بلاير"، او "ويندوز ميديا بلاير

اتهمت منظمة العفو الدولية في تقرير جديد لها بعضا من اقوى حكومات العالم بانتهاك حقوق الانسان ووضع مصالحها قبل العدالة.

ودعت المنظمة في تقريرها السنوي سبعا من الدول الاعضاء في مجموعة العشرين ، وهي اكبر اقتصادات عالمية، ومنها روسيا والولايات المتحدة والصين الى ان تكون قدوة حسنة في العالم ودعم المحكمة الجنائية الدولية بشكل كامل.

واكدت المنظمة أن الدول الرافضة للاعتراف بسلطة المحكمة الجنائية الدولية ترسل رسالة سلبية برفضها دعم المحكمة.ووردت في التقرير لائحة بـ159 دولة ارتكبت فيها انتهاكات ضد حقوق الانسان.

وقال امين عام منظمة العفو بالوكالة كلاوديو كوردوني خلال مؤتمر صحافي في مقر المنظمة في لندن "نريد ان نتاكد من انه لا يوجد احد فوق القانون".

وأضاف أن التقرير يظهر أن دولا قوية "تعتبر نفسها فوق القانون وتحمي حلفاءها وانها لا تحقق العدالة الا عندما تكون في صالحها".

وترفض الولايات المتحدة والصين والهند واندونيسيا وروسيا والسعودية وتركيا الاعتراف بسلطة المحكمة الجنائية الدولية, اول محكمة دولية دائمة لملاحقة مرتكبي الجرائم ضد الانسانية وجرائم الحرب والابادة.

وقال كلاوديو كوردوني ان معارضة واشنطن للمحكمة تتراجع في عهد باراك اوباما وان الولايات المتحد قد تعترف بها.

وكانت منظمة العفو رحبت بمشاركة مراقبين أمريكيين للمرة الاولى في الجمعية السنوية للدول الاطراف في اتفاقية المحكمة الجنائية الدولية في لاهاي واعتبرتها "بادرة غاية في الاهمية".

الرئيس السوداني عمر البشير

العفو الدولية انتقدت موقف الاتحاد الافريقي لرفضه التعاون في توقيف الرئيس البشير

وتعتبر منظمة العفو ان اصدار المحكمة الجنائية الدولية مذكرة توقيف بحق الرئيس السوداني عمر البشير بتهمة ارتكاب جرائم حرب في دارفور, شكل تقدما "رئيسيا" العام الماضي. ولكن المنظمة انتقدت الاتحاد الافريقي الذي رفض التعاون لتوقيف البشير.

وفي حين اشارت جنوب افريقيا إلى أنها ستساعد المحكمة لتوقيف البشير, قال كلاويو كوردوني انه يامل في ان تحذو باقي دول العالم حذوها.

وأعربت منظمة العفو عن اسفها لمقتل سبعة الاف مدني في سريلانكا بعد ان حاصرتهم المعارك بين القوات الحكومية وانفصاليين التاميل.

وعن العصيان الذي شهدته بانكوك خلال الشهر الجاري أقر كلاوديو كورودوني بان قوات الامن التايلاندية واجهت متظاهرين مسلحين. واضاف "ولكننا راينا في المقابل الجيش التايلاندي يطلق النار على المتظاهرين بدون تمييز ويستهدف احيانا اشخاصا عزل".

ودعا سلطات تايلاند الى الكشف عن عدد المتظاهرين المعتقلين والسماح بزيارتهم والى اجراء "تحقيق مستقل وذي مصداقية" حول الاضطرابات وبمساعدة دولية ان دعت الحاجة.

BBC © 2014 البي بي سي غير مسؤولة عن محتوى المواقع الخارجية

يمكن مشاهدة هذه الصفحة بافضل صورة ممكنة من خلال متصفح يحتوي على امكانية CSS. وعلى الرغم من انه يمكنك مشاهدة محتوى هذه الصفحة باستخدام المتصفح الحالي، لكنك لن تتمكن من مطالعة كل ما بها من صور. من فضلك حاول تحديث برنامج التصفح الذي تستخدمه او اضافة خاصية CSS اذا كان هذا باستطاعتك