ماكريستال: إيران تدرب مسلحي طالبان

الجنرال ستانلي مكريستال
Image caption الجنرال ستانلي مكريستال أكد أنم تحقيق الأمن سيستغرق طويلا

قال قائد القوات الأمريكية في أفغانستان، الجنرال ستانلي مكريستال، إن تحقيق الأمن والاستقرار في أفغانستان سيستغرق وقتا طويلا، فيما تحاول قوات التحالف كسب تأييد الأفغانيين، وحث بعض المقاتلين على الانشقاق عن حركة طالبان.

واتهم مكريستال إيران، في مؤتمر صحفي في العاصمة كابول، بدعم حركة طالبان بالأسلحة والتدريب العسكري.

وهذه ليست المرة الأولى التي يتهم فيها عسكري أمريكي إيران بمساعدة المقاتلين الأفغان ففي شهر مارس/آذار الماضي قال الأدميرال مايك مولين رئيس هيئة الأركان المشتركة إن كميات كبيرة من الأسلحة وصلت من إيران للمقاتلين الأفغان في إقليم قندهار الجنوبي.

يذكر أن القوات الأمريكية تعد لهجوم واسع على قندهار هذا الصيف في محاولة لإجبار حركة طالبان على التفاوض على تسوية للنزاع.

وتنفي إيران دعم حركة طالبان المناوئة للرئيس الأفغاني حامد كرزاي، وتقول انها معنية باستتباب الأمن في أراض الدولة المجاورة.

وقد نما نفوذ طهران الاقتصادي في افغانستان في السنوات الأخيرة.وكانت إيران قد دعمت "تحالف الشمال" ضد طالبان في التسعينيات من القرن الماضي، ولكن بعض محللي الشؤون الأمنية يقولون إن الاستخبارات الإيرانية ربما كانت تدعم عناصر في طالبان في حربها ضد القوات الأمريكية.

يذكر أن الحكومة الأفغانية تعد لعقد مؤتمر للمصالحة الوطنية ولبحث كيفية إنهاء النزاع القائم في البلاد، ويحظى هذا المؤتمر بدعم حلف شمال الأطلسي (الناتو) كما قال مارك سيدويل الممثل المدني لحلف الناتو في أفغانستان.