بان كي مون: المحكمة الجنائية الدولية أرغمت البلدان على تغيير سلوكها

بان كي مون
Image caption قال بان كي مون إن المحكمة ضيقت من نطاق الإفلات من العقاب

قال الأمين العام للأمم المتحدة، بان كي مون، إن المحكمة الجنائية الدولية أرغمت الحكومات على تغيير سلوكها خلال الثماني سنوات من وجودها.

وأضاف بان كي مون خلال مشاركته في قمة بأوغندا لمناقشة وضع المحكمة الجنائية الدولية التي تتخذ من لاهاي مقرا لها أن المحكمة ضيقت من نطاق الإفلات من العقاب وهيأت الأرضية للضحايا لكي يطالبوا بحقوقهم.

ودعا الأمين العام الدول الأعضاء إلى زيادة مستوى تعاونها لتحقيق العدالة الدولية.

وتجري المحكمة الجنائية حاليا خمسة تحقيقات كلها تهم أفريقيا لكن لم تُدن أي شخصية إلى حد الآن بارتكاب جرائم حرب محتملة.

ويشارك في اجتماعات قمة أوغندا ممثلو أكثر من 100 بلد إذ قيموا مدى ما حققته المحكمة الدولية من إنجازات مقترحين الإجراءات التي من شأنها تعزيز سلطتها.

ونقلت وكالة الأنباء الفرنسية عن كي مون قوله "قلة من الناس كانت تؤمن بأن المحكمة سترى النور وتخرج إلى الحياة بقوة وهي تعمل بكامل طاقتها إذ تحقق في جرائم الحرب والجرائم ضد الإنسانية وتدين المتورطين فيها".

وأضاف الأمين العام "في هذا العصر الذي يتسم بالمحاسبة، فإن من ارتبكوا أسوأ الجرائم ضد الإنسانية سيخضعون للمساءلة".

وتابع كي مون قائلا إن الوقت الذي كان فيه العالم يواجه خيارا بين ضمان السلم وتحقيق العدالة قد ولى وحل محله خيار طريق العدالة أولا بأول.

وتقول مراسلة بي بي سي في العاصمة الأوغندية، كارين آلين إن إصدار مذكرات اعتقال ضد رؤساء دول لا يزالون على رأس مهامهم مثل مذكرة اعتقال الرئيس السوداني، عمر حسن البشير، لقي بعض الانتقاد على أساس أن هذه المذكرات قد تعكر صفو السلام في المناطق المضطربة من العالم.

وقال الاتحاد الأفريقي إنه سيوقف تعاونه مع المحكمة الجنائية الدولية بعد إصدارها مذكرة اعتقال البشير.

لكن كبير هيئة الادعاء العام في المحكمة الجنائية، لويس مورينو أوكامبو، قال إنه يعتقد أن مواقف بعض الدول الأفريقية أخذت تغير من مواقفها.

وواصل أوكامبو قائلا إن على وسائل الإعلام الغربية أن تركز على هذه التغييرات.

وأضاف أوكامبو أن هناك "ثورة قانونية" منذ التوقيع على معاهدة روما التي نصت على إنشاء المحكمة الجنائية الدولية.