رئيس كوريا الجنوبية يواجه انتخابات محلية قد تحدد مستقبله السياسي

رئيس كوريا الجنوبية، لي موينغ- باك
Image caption من المتوقع أن يستفيد الرئيس الكوري الجنوبي من ارتفاع شعبيته على خلفية إغراق السفينة

يواجه رئيس كوريا الجنوبية، لي موينغ- باك، انتخابات محلية يُنظر إليها على أنها استفتاء شعبي بشأن طريقة إدارة حكومته لإغراق سفينة عسكرية تابعة لبلاده في شهر مارس/آذار الماضي.

ومن المتوقع أن يستفيد الرئيس الكوري من ارتفاع شعبيته على خلفية حادثة الإغراق التي تقول حكومته إن كوريا الشمالية هي المسؤولة عن ذلك.

وقطع البلدان الروابط التي كانت تجمعهما بعد حادثة إغراق السفينة في ظل تصاعد التوترات في شبه الجزيرة الكورية.

وأغرقت السفينة العسكرية التابعة لكوريا الجنوبية التي تسمى شيونان في شهر مارس الماضي وأدى الحادث إلى مقتل 46 بحارا.

وخلص تحقيق دولي إلى أن كوريا الشمالية نسفت الباخرة بإطلاق طوربيد عليها لكن بيونج يانج نفت ذلك داعية الناخبين في الجنوب إلى معاقبة حكومة لي على موقفها.

ويدلي الناخبون في كوريا الجنوبية بأصواتهم لانتخاب نحو أربعة آلاف رئيس بلدية وحكام الولايات وممثلي الحكومة المحلية، ويُتوقع ظهور النتائج في وقت مبكر من يوم غد الخميس.

ويقول مراسلون إن الدعم الذي كانت تحظى به الحكومة المحافظة للرئيس لي كان في تراجع قبل الحادثة لكن استطلاعات الرأي تشير إلى أن شعبية الحكومة ارتفعت بعد ذلك.

وقال حزب المعارضة، الحزب الديمقراطي، إن الرئيس لي استغل القضية لتحقيق مكاسب انتخابية.