اليابان: وزير المالية ناوتو كان الأوفر حظا لتولي الزعامة

ناوتو كان
Image caption تولى كان وزارة المالية خلفا لهيروهيشا فوجي الذي استقال لأسباب صحية

برز وزير المالية الياباني ناوتو كان المرشح الأوفر حظا لتولي منصب رئيس وزراء اليابان، بعد استقالة يوكيو هاتوياما.

إذ يبدو أنه بدأ يستقطب دعما كبيرا خاصة بعد أن حصل على تأييد من كان يعتقد أنهما من أخطر منافسيه على الزعامة، وهما وزيرا الخارجية كاتسويا أوكادا والنقل سيجي ميهارا.

وقال ميهارا: " في انتخابات أغسطس/ آب الماضية، وضع الناخبون آمالهم فينا للإصلاح السياسي في اليابان. لقد وصلنا إلى إجماع بأن السيد كان، الذي يدرك هذا جيدا، هو الشخص المناسب."

ولحد الآن لم يترشح لشغل المنصب الشاغر سواه، غير برلماني مغمور هو شينجي تارودوكو، رئيس فريق البيئة في الحزب الديمقراطي لليابان الحاكم.

ويبلغ ناوتو كان من العمر ثلاثة وستين عاما، وقد عين وزيرا للمالية في يناير/ كانون الثاني الماضي، كما يشغل منصب نائب رئيس الوزراء.

ويعد أحد الشخصيات البارزة في الحزب الحاكم، خاصة لدوره في الكشف عن فضيحة الدم الملوث بالفيروس المتسبب في الإيدز، في سنوات التسعين من القرن الماضي.

كما يُعتقد أنه حصل على دعم الجيل الأصغر سنا في الحزب.

لكن لم يتضح بعد موقف إيشيرو أوزاوا الذي يعتبر الرجل النافذ في الحزب، من مرشح الزعامة.

يُذكر أن أوزاوا استقال يوم الأربعاء كذلك من منصب الأمانة العامة للحزب الحاكم، بسبب فضيحة تمويل، ومن علامات نفوذه أنه يتزعم أكبر فصيل من نوب الحزب في البرلمان الياباني.

وسيجتمع قادة الحزب الديمقراطي لليابان يوم الجمعة لانتخاب زعيم جديد، خلفا لهاتوياما المستقيل.