نبذة عن رئيس الوزراء الياباني ناوتو كان

اصبح ناوتو ذا شعبية واسعة بعدما كشف فضيحة متعلقة بدماء ملوثة
Image caption اصبح ناوتو ذا شعبية واسعة بعدما كشف فضيحة متعلقة بدماء ملوثة

يعتبر ناوتو كان حالة نادرة في السياسة اليابانية، فهو ليس من النخبة السياسية في البلاد، ولا عضوا في الحزب الديمقراطي الليبرالي الذي بقي في سدة الحكم لاكثر من نصف قرن.

بل ناوتو زعيم معارضة مخضرم وناشط حقوق مدنية ومن مؤسسي الحزب الديمقراطي الذي اكتسح الانتخابات في سبتمبر ايلول 2009.

ويجد ناوتو كان نفسه اليوم رئيسا للوزراء بعد استقالة يوكيو هاتوياما المفاجئة، وهي بالطبع لحظة تاريخية بالنسبة له، علما وانه اضطر للترشح اربع مرات قبل الحصول على مقعد في البرلمان.

دم ملوث

كان والد ناوتو كان مدير معمل في في ياماجوشي جنوبي البلاد، ودرس الفيزياء في معهد طوكيو للتكنولوجيا قبل ان يصبح مدير شركة ثم ناشطا في مجال البيئة خاصة.

وفي 1980، حصل ناوتو على مقعد في البرلمان عن فريق صغير يطلق على نفسه الاتحاد الديمقراطي الاجتماعي، ثم مضى ليتخذ منصب وزير الصحة بموجب تحالف بين فريقه والحزب الديمقراطي الليبرالي في منتصف التسعينيات من القرن الماضي.

واصبح ناوتو ذا شعبية واسعة بعدما كشف فضيحة متعلقة بدماء ملوثة، حيث اجبر موظفين كبارا على نشر وثائق تبين ان الحكومة لم تفعل اللازم لتجنب استخدام دم ملوث بفيروس HIV المسبب للايدز في مراكز حقن الدم.

وشارك ناوتو بعد ذلك في تاسيس الحزب الديمقراطي وتزعمه خلال انتخابات 2003، جاعلا منه قوة معارضة ذات مصداقية وقدرة على مجابهة الحزب الديمقراطي الليبرالي.

لكنه تنازل عن منصبه بعد سنة واحدة مقرا بانه لم يدفع مساهماته في صندوق التقاعد لمدة عشرة اشهر عندما كان وزيرا للصحة.

كان من الواضح ان ناوتو لم يدفع مستحقات التقاعد سهوا، لكنه اصر على التنحي حتى لا يضر حزبه.

اسرة بسيطة

وبعد مرور خمس سنوات، اصبح ناوتو نائب رئيس الوزراء عندما دخل هاتوياما سدة الحكم مستغلا الغضب الشعبي من حكومة الحزب الليبرالي الديمقراطي.

كما عين مديرا للمكتب الوطني للاستراتيجيات، وهي مؤسسة جديدة مهمتها الحد من هيمنة البيروقراطيين على صنع القرار في البلاد.

لكنه وجد نفسه وزيرا للمالية بعد اربعة اشهر فقط، عندما تنحى هيروهيشا فوجيي لاسباب صحية.

وعندما اعلن ناوتو كان ترشحه لحل محل رئيس الوزراء هاتوياما، ركز على جذوره البسيطة حيث قال: "لقد ترعرعت في اسرة يابانية تقليدية يسيرها رجل مأجور، ولم اتمتع يوما بعلاقات خاصة."

واضاف: "ان تمكنت من اتخاذ منصب بارز في السياسة اليابانية انطلاقا من هذه الخلفية، فان ذلك سيكون ايجابيا جدا للسياسة اليابانية."

واضافة الى الطريق غير التقليدية التي اتبعها الى قمة الهرم السياسي الياباني، يعرف ناوتو، وهو اب لولدين، بسرعة غضبه وحبه للعبة "جو" اليابانية الشبيهة بالشطرنج.