بريطانيا تخطط لإنشاء مركز في لندن لإعادة أصحاب طلبات اللجوء المرفوضة إلى أفغانستان

مكان تفجير انتحاري في كابول
Image caption من المقرر أن يكلف مركز إعادة الاندماج 4 ملايين جنيه إسترليني

تخطط وكالة حماية الحدود البريطانية لإنشاء مركز "لإعادة إدماج" الشباب الأفغان من أصحاب طلبات اللجوء المرفوضة وإعادتهم إلى بلادهم.

وتسعى وكالة الحدود إلى الاستعانة بمنظمة لتسيير المركز في العاصمة لندن بهدف مساعدة طالبي اللجوء على إعادة التوطين.

ومن المقرر أن يكلف المركز 4 ملايين جنيه إسترليني على أن يستوعب 12 ولدا في الشهر تتراوح أعمارهم ما بين 16 و 17 عاما، بالإضافة إلى 120 بالغا.

لكن مجلس اللاجئين في بريطانيا يتساءل بشأن ما إذا كان على الحكومة دراسة مسألة إرسال أطفال بدون رفقاء إلى أفغانسان الي تشكو أصلا من انعدام الأمن.

وتتبع الحكومة البريطانية إلى حد الآن سياسة عدم إعادة الأطفال الذين تقل أعمارهم عن 18 عاما ما لم يكونوا في رفقة أفراد من عائلاتهم.

ومن المقرر تقديم مساعدات إلى الأطفال الذين سيتم إعادتهم إلى كابول في مجال التعليم والتدريب وبدء أعمال تجارية وتوفير مكان للعيش فيه.

وكذلك، سيحظى الأطفال الذين لا يرافقهم أحد من عائلاتهم بمساعدة بهدف العثور على عائلاتهم.

وقالت صحيفة الجارديان إن الأطفال المعادين سيحصلون على سكن يخضع لإشراف مسؤولين حتى يبلغوا سن 18، كما أن البالغين سيحصلون على سكن لمدة مؤقتة.

وتندرج الخطوة في إطار مساعي الاتحاد الأوروبي زيادة عدد المواطنين الأفغان الذين يعادون إلى بلادهم.

لكن مجلس اللاجئين يقول "هناك مسائل جدية" بشأن كيفية نجاح الخطة البريطانية.

وتقول المديرة التنفيذية للمجلس، دونا كوفيي، لصحيفة الجارديان "لم تقل السلطات كيف ستحمي الأطفال..إذا لم تكن لديهم عائلات يرجعون إليها فهل ينبغي إعادتهم أصلا؟".

ويقول وزير الهجرة، داميان جرين، إن الحكومة ترغب في "إيجاد طرق لمساعدة هؤلاء الأطفال في بلدهم الأم، وإعادة الأطفال الذين يعيشون في بريطاينا بأمان إلى أفغانستان مع تقديم الدعم المناسب لهم حالما يصلون إلى بلدهم".