روسيا: 4 جنود سرقوا بطاقات ائتمان ميت

حطام الطائرة
Image caption نفت السلطاات الروسية في البداية سرقة بطاقات الائتمان

أعلنت النيابة العامة في روسيا إنه تم القبض على أربعة جنود للاشتباه في استخدامهم بطاقات الائتمان الخاصة براكب من الذين قتلوا في تحطم الطائرة البولندية التي كانت تقل الرئيس البولندي في روسيا في أبريل/ نيسان.

وقد تم سحب حوالي 6000 زلوتي بولندي (حوالي 2000 جنيه استرليني) بالسحب على تلك البطاقات، وفقا للمحققين البولنديين. وكانت روسيا قد نفت في البداية كلا من وقوع السرقة والاعتقالات. وتقول وزارة الدفاع الروسية الآن انها لن تدفع تعويضات اذا ما تأكدت من ارتكاب المشتبه فيهم الجريمة. وقال مكتب التحقيقات التابع للمدعي العام الروسي انه تم فتح قضية جنائية ضد أربعة من الجنود الروس عن "ارتكابهم سرقة مع سبق الإصرار والترصد"، وفقا لوسائل الاعلام الرسمية. وكان ثلاثة من الجنود الأربعة قد ادينوا بارتكاب جرائم سابقة حسبما قال مكتب المدعي العام. وقال ناطق لوكالة تاس إن الجنود اعترفوا بالفعل بتورطهم. وقالت تقارير روسية إن المبلغ المسروق يبلغ أكثر من 60 ألف روبل (حوالي 1300 جنيه استرليني)

'اعتراف محرج'

وكان الجنود الأربعة مسؤولين عن إغلاق موقع تحطم الطائرة في مطار سمولينسك. وتحطمت الطائرة الحكومة البولندية في ابريل/ 10 نيسان، وقتل الرئيس البولندي ليخ كاتشينسكي ومعه 95 من ركاب الطائرة. وقالت مونيكا لواندوفسكا، المتحدثة باسم النيابة العامة في وارسو، ان أولى عمليات سحب أموال باستخدام البطاقات المسروقة تمت بعد نحو ساعتين من وقوع الحادث. وأضافت أن عمليات سحب أخرى وقعت على مدى الأيام الثلاثة التالية. وصاحب البطاقات المسروقة هو أندريه بروزنيك، وهو مؤرخ اشرف على النصب التذكارية لضحايا الحرب في بولندا.

وكان واحدا من أعضاء وفد رفيع المستوى من البولنديين في طريقهم لإحياء ذكرى مذبحة كاتين التي وقعت عام 1940 وقتلت خلالها القوات السوفيتية أكثر من عشرين ألف جندي بولندي.

ويقول مراسل بي بي سي في موسكو ريتشارد جالبين ان هذا اعتراف محرج للغاية من جانب السلطات الروسية، بعد أن نفت في البداية هذه المزاعم.