أوباما يصعد لهجته لتعويض المتضررين في حادث التسرب النفطي في خليج المكسيك

."لاستخدام هذا الملف لابد من تشغيل برنامج النصوص "جافا"، واحدث الاصدارات من برنامج "فلاش بلاير

يمكن التنشغيل باستخدام برنامج "ريال بلاير"، او "ويندوز ميديا بلاير

صعد الرئيس الأمريكي باراك أوباما لهجته حول معالجة آثار التسرب النفطي قبالة السواحل الأمريكية في خليج المكسيك مؤكدا على ضرورة أن يتم تعويض كافة المتضررين من السكان المحليين.

وقال أوباما في تصريحات لشبكة ان بي سي التلفزيونية الأمريكية إنه يجري مباحثات مع خبراء لانه يريد معرفة من الذي ينبغي أن يعاقب في أقوى تصريحات يدلي بها أوباما بعد أن تعرض لانتقادات بسبب استجابته لما وصف بأحدى اكبر الكوارث البيئية في الولايات المتحدة.

وأضاف أوباما "لم أجلس لمجرد التحدث مع الخبراء لان هذه ليست ندوة أكاديمية. تحدثنا الى هؤلاء الناس لانه ربما تكون لديهم أفضل اجابة كي أعرف من يجب معاقبته."

وتابع أنه يتعين على شركى بي بي النفطية العملاقة أن تدفع تعويضات مشيرا الى الارباح المرتفعة التي تحققها.

وقال "يجب أن نتأكد من حصول كل متضرر من هذا على تعويض مناسب وكامل".

اوباما

واجه باراك أوباما نقدا نتيجة لطريقته في الاستجابة لأزمة التسرب النفطي

وفي تعليق على تصريحات أدلى بها الرئيس التنفيذي للشركة توني هايوارد وأثارت انتقادات واسعة في الولايات المتحدة، قال أوباما إنه لم يكن ليقبل أن يعمل هايوارد تحت إدارته بعد الإدلاء بهذه التصريحات.

وتتعرض شركة النفط البريطانية لضغوط سياسية كي تعلق دفع أرباح على الاسهم والتي يصل اجماليها الى 10.5 مليار دولار سنويا بعد أن طالبها عضوان في مجلس الشيوخ الامريكي بأن لا تدفع لحاملي الاسهم الى أن تعرف تكاليف تنظيف بقعة النفط الهائلة.

BBC © 2014 البي بي سي غير مسؤولة عن محتوى المواقع الخارجية

يمكن مشاهدة هذه الصفحة بافضل صورة ممكنة من خلال متصفح يحتوي على امكانية CSS. وعلى الرغم من انه يمكنك مشاهدة محتوى هذه الصفحة باستخدام المتصفح الحالي، لكنك لن تتمكن من مطالعة كل ما بها من صور. من فضلك حاول تحديث برنامج التصفح الذي تستخدمه او اضافة خاصية CSS اذا كان هذا باستطاعتك