انتحاري يفجر نفسه وسط حفلة عرس في افغانستان ويوقع 40 قتيلا

نقل الجرحى الى المستشفيات في قندهار
Image caption نقل الجرحى الى المستشفيات في قندهار

اتهمت قوات حلف شمالي الاطلسي-الناتو- في افغانستان حركة طالبان بالوقوف وارء الهجوم الانتحاري الذي استهدف حفلة زفاف في اقليم قندهار بجنوب افغانستان واسفر عن مقتل 40 شخصا واصابة 77.

وقال مسؤول في الشرطة الافغانية في تصريحات نقلتها وكالة رويترز إن "انتحاريا دخل الى المكان الذي كان يقام فيه حفل الزفاف وفجر نفسه".

ووقع الهجوم في منطقة ارغانداب التي تخطط القوات الاجنبية لتنفيذ عملية عسكرية فيه الشهر المقبل لاجتثاث مقاتلي طالبان من الاقليم.

وقالت ناطقة باسم القوات التابعة لحلف شمال الاطلسي العاملة في افغانستان إن القوات الغربية قامت بمد يد المساعدة لقوات الامن الافغانية المحلية.

واحتشد أقارب الجرحى بالقرب من مستشفى قندهار، وقال شاهد عيان يدعى عبد الخالق جرح ابنا أخيه في الهجوم إن الانفجار وقع عندما كان المشاركون في وسط الحفل.

من جهة اخرى قال رئيس جهاز المخابرات المعزول، عمرو الله صالح، لوكالة اسوشييتد برس إن الرئيس الأفغاني حامد كرزاي ينهج استراتيجية محفوفة بالمخاطر عندما يحاول إبرام سلام مع طالبان لأن المتمردين لم يقدموا أي شيء في المقابل.

وأضاف صالح أن طالبان ردت على مبادرة كرزاي التصالحية "بالعنف والدمار والترهيب".

وكان أربعة جنود أمريكيين قتلوا اليوم الأربعاء عندما أسقطت طائرتهم في إقليم هلمند.

وتبنت حركة طالبان إسقاط طائرة الهليوكبتر وقالت إن مقاتليها تمكنوا من إسقاط الطائرة بواسطة صاروخ ذاتي الدفع في مقاطعة سانجين.

وقتل أكثر من عشرين جنديا تابعا للناتو خلال الأسبوع الجاري.

المجلس القبلي

وكانت الحكومة الأفغانية نظمت الأسبوع الماضي اجتماعا للمجلس القبلي (لويا جيرغا) أيد خطة لتحقيق السلام مع طالبان.

وعرض المجلس منح عفو لمقاتلي طالبان وتقديم حوافز عمل لهم مقابل وضعهم للسلاح.

وتشن حركة طالبان الحرب على الحكومة الأفغانية التي تدعمها الولايات المتحدة منذ الإطاحة بها عام 2001، ساعية إلى طرد الجنود الأجانب البالغ عددهم 130 ألف جندي من أفغانستان.