توتر بالسلاح بين المكسيكيين والامريكيين عبر الحدود بعد مقتل صبي مكسيكي

دورية حدود امريكية في موقع مقتل الصبي المكسيكي
Image caption كان العملاء الامريكيون يجمعون الادلة على ما يبدو للتحقيق في الحادث

ذكر محققون فيدراليون امريكيون وشهود عيان ان الشرطة المكسيكية تعقبت عناصر مكتب التحقيقات الفيدرالي، شاهرة السلاح، عبر الحدود بين البلدين.

وكان المحققون الفيدراليون الامريكيون على ما يبدو يتجهون نحو المكان الذي قتل فيه صبي مكسيكي برصاص دورية امريكية في وقت سابق.

وكانت دورية امريكية اطلقت الرصاص على الصبي، 15 عاما، وهو يلعب قرب جسر على الحدود بين البلدين ظنا منهم على ما يبدو انه يحاول دخول الاراضي الامريكية.

وهذا ثاني صبي مكسيكي يقتل في غضون اقل من اسبوعين عند نقطة حدود ال باسو بين الولايات المتحدة والمكسيك.

وقالت وكالة اسوشيتدبرس ان الشرطة المكسيكية اشهرت السلاح وطاردت عناصر مكتب التحقيقات الفيدرالي الامريكيين الذي اضظروا للتراجع، وهو ما اعتبرت الوكالة دليلا على تنامي عدم الثقة بين الجانبين.

وبعد مقتل الصبي، داخل الاراضي المكسيكية، هرعت الشرطة المكسيكية الى المكان وهددت بقتل العناصر الامريكية على الجانب الاخر من نهر ريو جراند الفاصل بين البلدين.