مقتل 37 واعلان حالة الطوارئ بمدينة أوش جنوبي قرغيزستان

اضرام النيران في المنازل
Image caption الاشتباكات أدت ايضا إلى اشعال النيران في عدد من المباني

قتل 37 شخصا واصيب أكثر من 400 بجروح في أعمال عنف شهدها جنوب قرغيزستان كما أعلنت وزارة الصحة في بيان الجمعة فيما دعت عدة جهات دولية الى الهدوء.

وأعلن متحدث باسم وزارة الصحة ان "37 شخصا قتلوا حتى الان" نتيجة العنف الجاري في مدينة أوش الجنوبية.

وتحاول الحكومة الموقتة في قرغيزستان برئاسة روزا اوتونباييفا فرض النظام في هذه الدولة الواقعة في وسط آسيا منذ توليها السلطة إثر اعمال شغب ادت الى الاطاحة بالرئيس كرمان بك باكييف في وقت سابق هذه السنة.

وقد تراجعت الحكومة عن تصريحات سابقة بأن السلطات استعادت السلطة في المنطقة.

وقالت إن "الوضع لا يزال متوترا. ووقعت نزاعات مماثلة في شهر مايو/ أيار. واستطعنا السيطرة على الوضع بفرض حالة الطوارئ على البلاد".

واضافت "والآن ومرة أخرى، نجد أنفسنا مضطرين الى فرض حظر التجول".

ووصف شهود عيان تم الاتصال بهم هاتفيا في مدينة أوش مشاهد الفوضى واطلاق النار خلال النهار، وتحليق المروحيات المسلحة على ارتفاع منخفض في وسط المدينة.

وصرحت اندريا بيرغ الباحثة في شؤون آسيا الوسطى من منظمة هيومان رايتس ووتش من بيت للضيافة حوصرت فيه "لا استطيع مغادرة المدينة. لا توجد رحلات طائرات او سيارات او اية وسائل نقل عامة".

واضافت "لا يزال اطلاق النار مستمرا. والان وبينما اتحدث معكم استطيع سماع طلقات نارية في منطقة غير بعيدة".

واندلعت اشتباكات ليل الخميس الجمعة بين المتحدرين من اصول قيرغيزية والمتحدرين من أصول أوزبكية في المدينة الجنوبية التي كانت معقلا للرئيس السابق باكييف الذي اطيح به من السلطة في ابريل/ نيسان، حسب شهود.

واضرمت النار في المباني والسيارات وحطمت واجهات المحلات في انحاء مدينة اوش ثاني اكبر المدن في البلاد، فيما دارت معارك شوارع بين مسلحين بالبنادق والأسلحة المصنعة يدويا.

وصرح أزامات أوسمانوف احد السكان المحليين لوكالة فرانس برس "تجمع نحو ألف شاب مسلحين بالهراوات والحجارة مساء الخميس وسط مدينة اوش وحطموا واجهات المحلات وشبابيك المباني السكنية واحرقوا السيارات. واندلعت عدة حرائق في المدينة".

مناشدة بالهدوء

ووجه رئيسا الصين هو جينتاو، وروسيا ديميتري مدفيديف، دعوة الجمعة الى عودة الهدوء في قرغيزستان.

وقال الرئيس الروسي المشارك في العاصمة الاوزبكية طشقند في قمة منظمة شانغهاي للتعاون "نأمل بصدق أن يستقر الوضع سريعا في قرغيزستان".

وقال الرئيس الصيني ان "الصين ودول مجاورة أخرى ستواصل تقديم كل مساعدة ممكنة الى قرغيزستان".

Image caption اعلنت الحكومة في قرغيزستان حالة الطوارئ في اوش

كما دعت منظمة الأمن والتعاون في أوروبا الى الهدوء.

وقال كانات سوداباييف وزير خارجية كازخستان ونائب رئيس المنظمة في بيان "ادعو جميع الاطراف الى الكف عن العنف وحل المشاكل الحالية عبر الحوار والتسوية".

ودعت السفارة الأمريكية في قرغيزستان الى الهدوء في جنوب هذه الدولة الواقعة في آسيا الوسطى حيث تملك الولايات المتحدة قاعدة عسكرية كبرى.

وقالت السفارة في بيان لها أن "سفارة الولايات المتحدة في بشكيك حزينة جدا للاعلان عن اصابات وخسائر بشرية في اعمال العنف في أوش. نحن ندعو كل العالم الى حل الخلافات بشكل سلمي يحترم دولة القانون".

واضافت السفارة أن "العنف ليس بديلا مقبولا"، مؤكدة أنها "على اتصال مع الحكومة لبحث أهمية عودة السلام بسرعة الى أوش.

وتعتبر قاعدة ماناس الواقعة على مشارف بشكيك شمال البلاد مركزا مهما لطائرات الوقود الاميركية وطائرات النقل العملاقة التي تنقل الجنود الأميركيين كما تنقل الإمدادات من والى افغانستان.

ويزداد اعتماد حلف الأطلسي على تلك القاعدة مع انتشار 30 الف جندي أمريكي.