كولومبيا: الأمن يحرر رهينتين لدى "فارك"

الجنرال لويز ميندياتا
Image caption أخذ رهينة عام 1998

أعلن الرئيس الكولومبي ألفارو أوريبي أن قوات الأمن في بلاده قد نجحت في تحرير عسكريين كانا محتجزين كرهينتين لدى الجماعة المسلحة "فارك".

وقال الرئيس إن الجنرال لويز ميندياتا والكولونيل إنريكو موريلو قد تم إطلاق سراحهما في عملية عسكرية بمنطقة جوافيار.

واحتجز الإثنان من قبل جماعة "فارك" الماركسية عام 1998، ويعتبران من الرهائن الذين قضوا أطول مدة محتجزين لدى فارك.

وقال الرئيس أوريبي إنه قد تم أخذ الرهينتين المحررتين إلى قاعدة عسكرية قريبة.

"هدية عيد الميلاد"

وأضاف أوريبي أنه قد تم التخطيط للعملية منذ شهور، وأن الجنرال ميندياتا الذي يصادف الأحد عيد ميلاده الثالث والخمسين في صحة جيدة.

وصرحت يني إبنة الجنرال لإحدى الإذاعات في كولومبيا بأنها لا تكاك تصدق الأنباء،وأنها تتطلع للحديث إلى والدها بأسرع ما يمكن.

كما قالت زوجته ماريا تيريزا إنها أسعد امرأة في العالم، وأضافت أنها لم تكن تعلم بعملية الإنقاذ، ولا تطيق صبرا على الاحتفال بعيد ميلاد زوجها معه.

ولم تعرف أسرة الجنرال أية أنباء عنه منذ إطلاق سراح الرهينة كارلا روجا عام 2008 وتسليمها الأسرة رسالة منه.

واختطف ميندياتا وموريلو (وله ابنان) في الأول من تشرين الثاني/نوفمبر عام 1998 حين اجتاحت فارك بلدة "ميتو" في الشرق الأقصى من البلاد.

وقال الرئيس أوريبي إن "القتال بين القوات المسلحة والمتمردين متواصل"، كما صرح للصحفيين بأن رائدا في الجيش قد قتل في العملية.