الأمم المتحدة: زيادة حادة في العنف بأفغانستان

طفل أفغاني مصاب بهجوم
Image caption العنف تزايد بالتزامن مع تكثيف تحركات القوات الغربية

قالت الأمم المتحدة إن وتيرة العنف في أفغانستان تزايدت بشكل كبير خلال الأشهر الأولى من العام الجاري.

وأوضح تقرير، يتم إعداده بصورة دورية كل ثلاثة أشهر ويرفع إلى مجلس الأمن، أن تفجير القنابل المزروعة على جوانب الطرقات تزايد بشكل حاد بنسبة 94% مقارنة بنفس الفترة من العام السابق.

ويوضح التقرير أنه في المتوسط تقع ثلاثة تفجيرات انتحارية أسبوعيا، نصفها في جنوب البلاد المضطرب.

الزيادة في وتيرة العنف تعزى بحسب التقرير "إلى زيادة في العمليات العسكرية في المنطقة الجنوبية خلال الربع الأول من عام 2010".

يذكر أن التقرير يأتي بالتزامن مع عملية عسكرية واسعة النطاق بقيادة حلف الأطلسي (ناتو) في إقليم هلمند، وزيادة كبيرة في التعزيزات الأمريكية.

هجمات أكثر تعقيدا

ويشير تقرير الأمم المتحدة كذلك إلى أن الشرطة والجيش الأفغانيين متقدمان بشكل طفيف في الجدول الزمني لإحراز الأهداف المرحلية بزيادة عدد القوات إلى 134 ألفا و 171600 على الترتيب بحلول أكتوبر/ تشرين الأول من العام المقبل.

لكن الاغتيالات ارتفعت بنسبة 45% حيث يتزايد نجاح طالبان وحركات التمرد الأخرى في قتل مسؤولين أفغان، بحسب التقرير.

كما حذر التقرير من أن هجمات المتمردين أصبحت أكثر تعقيدا، معتبرا أن هذا يؤكد "القدرات المتنامية للشبكات الإرهابية المحلية ذات الصلة بالقاعدة".

وبالرغم من ذلك، أشار التقرير إلى أن لجنة الانتخابات نجحت في تسجيل ما لا يقل عن 2500 مرشحا سياسيا، بينهم 400 امرأة، للانتخابات المقررة في سبتمبر/ ايلول المقبل.