وعود بسرعة دفع التعويضات للمتضررين في خليج المكسيك

فينبيرج ملتزم بأوامر أوباما
Image caption فينبيرج ملتزم بأوامر أوباما

أكد كينيث فينبيرج المسؤول عن دفع 20 مليار دولار تعويضات للمتضررين من التسرب النفطي في خليج المكسيك انه سيعجّل اجراءات الدفع.

وقال ان الرئيس الأمريكي باراك أوباما يريد "ان تدفع التعويضات هذه. وان تدفع سريعاً". كما لفت فينبيرج الى انه سيقف في صف المتضررين من صيادين ورجال اعمال.

ووافق العملاق النفطي "بي بي" على دفع التعويضات بضغط من الرئيس اوباما، بعد انفجار وغرق منصة نفطية تابعة لها في ابريل/ نيسان الماضي.

وسبق لفينبيرج أن أدار صندوق تعويض المتضررين من اعتداءات 11سبتمبر/ أيلول في نيويورك وواشنطن.

وقال: "كان علينا ان ندفع التعويضات سريعاً. كان علينا فعل ذلك بمزيد من الشفافية حتى يفهم طالبيها الوضع القانوني لمطالبهم".

واضاف: "كذلك علينا ان نخفف من حمل اصحابنا في الخليج. لقد كنت هناك الاسبوع الماضي. وسأقصد المكان غداً. علينا ان نسرّع العملية تماماً كما أمرني الرئيس ان أفعل".

ولفت الى انه "في حالة التعويضات الطارئة... عليك ان تسمح لهذه المدفوعات ان تذهب بأقل أدلة عن المفقودات"، باعتبار أنه في حالة الطوارئ، "علينا أن نقف في صف المدعي".

وكان فينبيرج طلب من الافراد واصحاب الاعمال المتضررين من التسرب النفطي التقدم بطلبات للتعويض عن اجور او مكاسب ضائعة، اصابات شخصية أو وفاة.

جاء تصريح فينبيرج فيما اعلنت "بي بي" ان تكلفة معالجة التسرب النفطي ودفع التعويضات ارتفعت الى ملياري دولار، من بينها مليار وخمسة مملايين دفعت لـ32 ألف متضر.

جاء ذلك فيما قال تاريون بنتون لـ"بي بي سي"، وهو من العمال على متن منصة "ديبووتر هورايزن" التي انفجرت وغرقت متسببة في مقتل 11 عاملاً، انه اكتشف تسرباً في معدات الامان في السفينة قبل اسابيع من الحادث.

واشار بنتون الى ان التسرب لم يتم اصلاحه في حينه، لكن الجهاز المعطوب تم وقفه، واستعيض عنه بتشغيل آخر.

ولفت الى ان مديره بعث برسالة الكترونية الى كل من "بي بي" و"ترانسوشن"، الشركة المالكة للسفينة، يبلغهما بالتسرب، لكنه نفى علمه بما إذا كانت الجهاز المتضرر اعيد للعمل قبل التسرب أو لا.