خسائر الجيش البريطاني في افغانستان تبلغ 300 قتيل

ديفيد كاميرون: انها لحظة حزينة للغاية
Image caption ديفيد كاميرون والرئيس الافغاني حامد كرزاي - ارشيف

اعلنت وزارة الدفاع البريطانية الاثنين ان الخسائر البريطانية في افغانستان منذ بدء العمليات عام 2001 بلغت 300 قتيل، اثر وفاة جندي متأثرا بجروحه.

وقالت الوزارة في بيان: "تؤكد وزارة الدفاع بحزن مقتل عنصر من فرقة المارينز الملكية الـ40 التابعة للقوة المشتركة في سانغين."

واضافت ان الجندي توفي في مستشفى في برمنغهام الاحد اثر اصابته بجروح بالغة في انفجار في سانغين بولاية هلمند في 12 يونيو حزيران.

وقال رئيس الوزراء البريطاني ديفيد كاميرون انها "لحظة حزينة للغاية"، داعيا البريطانيين الى "التامل في التضحيات التي تقدمها القوات المسلحة."

واقر كاميرون ان الكثيرين يطرحون تساؤلات حول الوجود البريطاني في افغانستان قائلا: "اننا ندفع ثمنا باهضا للحفاظ على امن بلادنا، ولجعل العالم اكثر امنا، ومن المشروع ان نطرح تساؤلات عن سبب تواجدنا هناك والى متى."

واكد رئيس الوزراء البريطاني ان القوات البريطانية المرابطة في افغانستان والبالغ عددها 9500 جندي "فور تمكن افغانستان من ضمان امنها بنفسها."

وصرح كاميرون مؤخرا بان على البريطانيين توقع زيادة في عدد الخسائر هذا الصيف، معتبرا ان هذا العام "في غاية الاهمية" في القتال الدائر، وانه يتحتم على القوات الدولية في افغانستان "مضاعفة جهودها لتحقيق تقدم ملموس."

سقوط طائرة

وميدانيا، قتل ستة جنود من الحلف الاطلسي بينهم ثلاثة استراليين وبريطاني الاثنين في جنوب افغانستان في تحطم مروحية وانفجار قنابل يدوية الصنع، حسب ما اعلن الحلف الاطلسي والجيش الاسترالي.

وكان الحلف الاطلسي اعلن في وقت سابق مقتل اربعة جنود في تحطم مروحية في جنوب افغانستان موضحا ان احدهم اميركي.

واعلن الجيش الاسترالي من جهته مقتل ثلاثة من عناصر قواته الخاصة في حادث المروحية.

ثم اعلنت قيادة الحلف الاطلسي مقتل جنديين اثنين في انفجارين لقنابل يدوية الصنع، دون ان تحدد جنسيتيهما.