احتجاجات في باكستان على اعدام عبدالملك ريغي في ايران

ريغي
Image caption نفذت السلطات الايرانية حكم الاعدام بعبدالملك ريغي

شهدت مدينة كراتشي الباكستانية احتجاجات ضد اقدام السلطات الايرانية على تنفيذ حكم الاعدام بحق عبدالملك ريغي زعيم منظمة جند الله المعارضة لطهران التي تقول إنها تدافع عن حقوق الاقلية السنية في اقليم سيستان بلوشستان الايراني.

لكن السلطات الايرانية تقول إن المنظمة متورطة في العشرات من الهجمات التي راح ضحيتها العديد من الايرانيين بما فيها الهجوم الذي استهدف عناصر من الحرس الثوري في العام الماضي والذي اسفر عن مقتل 40 من عناصر الحرس.

وتقول الحكومة الايرانية إن المنظمة، التي تتخذ من اقليم بلوشستان الباكستاني مقرا لها، تحظى بدعم وكالات الاستخبارات الباكستانية والامريكية والبريطانية.

الا ان زعيم احتجاجات اليوم في كراتشي عبدالوهاب بالوش، زعيم الجبهة الوطنية البلوشية التي تدافع عن حقوق سكان اقليم بلوشستان الباكستاني المعدم، قال لبي بي سي إن "ذنب عبدالملك ريغي الوحيد انه كان ينادي بحقوق البلوش."

وقد رفع المتظاهرون في كراتشي صور ريغي ورددوا هتافات نددت بايران.

وقال بالوش إن ريغي يعتبر بطلا قوميا للبلوش، واضاف: "إن جندالله هي منظمة وطنية بلوشية، وليست حركة طائفية كما يزعمون، فإنها تدافع عن حقوق البلوش في ايران ذات الغالبية الشيعية ولذلك توصف بالمنظمة السنية."

وقال بالوش إن ايران تقمع الاقلية البلوشية فيها، وان "700 بلوشيا على الاقل اعدموا في ايران في السنتين الاخيرتين بمن فيهم سياسيون ومثقفون وزعماء دينيون."

وقال إن حركته على اتصال بجند الله، وان الحركتين تنويان اطلاق جبهة موحدة تدافع عن حقوق البلوش في كل من ايران وباكستان.

واضاف: "نحن نحارب كلا من ايران وباكستان من اجل حقوقنا واراضينا."