عودة الآلاف من اللاجئين الازبك الى قرغيزستان

لاجئون عائدون
Image caption لاجئون عائدون الى قرغيزستان

بدأ الآلاف من اللاجئين الازبك الذين كانوا قد فروا الى ازبكستان من مساكنهم اثر اعمال العنف العرقي التي اندلعت جنوبي قرغيزستان منذ اسبوعين بالعودة الى ديارهم.

وعلمت بي بي سي من مفوضية اللاجئين التابعة للامم المتحدة بأن 70 الف لاجئ تقريبا معظمهم من الازبك قد عادوا الى قرغيزستان حسب تقديرات السلطات الازبكية، ولكن آلافا غيرهم ما زالوا موجودين في ازبكستان.

يذكر ان اعمال العنف التي اجتاحت بعض مدن جنوبي قرغيزستان قد اسفرت عن مقتل 200 شخص على الاقل، ويخشى ان يكون العدد النهائي للقتلى اعلى من ذلك بكثير.

رعب

وقالت ناطقة باسم المفوضية العليا للاجئين التابعة للامم المتحدة في ازبكستان إن العديد من مخيمات اللاجئين باتت مهجورة بعد ان غادرها ساكنوها، وان العشرات من الحافلات تقوم بنقل اللاجئين العائدين الى قرغيزستان.

من جانب آخر، قال ضابط قرغيزي يعمل في نقطة الحدود القريبة من مدينة اوش التي شهدت اسوأ اعمال العنف إن اللاجئين بدأوا بالعودة هذا الاسبوع، وان 5 آلاف منهم قد عادوا الى قرغيزستان يوم الاربعاء.

وقالت مجموعة من النسوة العائدات لمراسل بي بي سي ريشارد جالبين انهن يشعرن بمزيج من الخوف والشوق، الخوف من مصير مجهول والشوق للقاء ازواجهن وابناءهن الذين بقوا في مدينة اوش لحماية ممتلاكات اسرهم.

ويضيف مراسلنا بأن الازبك في مدينة اوش ما زالوا يتعرضون لهجمات متفرقة، وان الامن ما زال يعتبر مشكلة كبيرة.

وكان اكثر من 100 الف لاجئ قد فروا الى ازبكستان اثر اندلاع اعمال العنف العرقية بين القرغيز والازبك في العاشر من الشهر الجاري.

وتقول روزا اوتونباييفا، رئيسة السلطة المؤقتة في قرغيزستان إن عدد قتلى اعمال العنف هذه قد يتعدى الالفي قتيل، معظمهم من الاقلية الازبكية.

وكانت اعمال العنف قد اندلعت بعد مرور شهرين على الاطاحة بالرئيس القرغيزي السابق قرمانبيك باقييف.

وتحمل السلطة المؤقتة باقييف، الذي يعيش الآن في المنفى في روسيا البيضاء، مسؤولية التحريض على العنف وذلك قبيل اجراء استفتاء عام يوم الاحد المقبل. وينفي باقييف من جانبه هذه التهم.

وكانت منظمة الامن والتعاون الاوروبي قد دعت الى نشر قوة من الشرطة الدولية في جنوبي قرغيزستان لمنع اندلاع العنف ثانية.