رئيسة وزراء أستراليا الجديدة تؤكد لأوباما دعمها للوجود العسكري في افغانستان

اعربت رئيسة الوزراء الاسترالية الجديدة جوليا جيلارد للرئيس الأمريكي باراك أوباما عن دعمها القوي لمهمة القوات الدولية في افغانستان.

وذكرت تقارير أن جيلارد التي تحدثت هاتفيا مع أوباما قالت له "أنه يجب أن يطمئن إلى استمرار الجهود الاسترالية في افغانستان".

وتحتفظ استراليا بحوالي 1500 جندي في أفغانستان وتتركز نشاطاتها على تدريب الجيش الافغاني.

وستبدأ استراليا في تقليل عدد قواتها خلال العامين الى الأعوام الأربعة المقبلة بعدما تتسلم القوات الافغانية مسؤولية العمليات الامنية في اقليم ارزكان.

وقد بدأت جوليا جيلارد مهام منصبها الجديد بالتعهد بانهاء جدل حول ضريبة على التعدين تهدد استثمارات بقيمة عشرين مليار دولار.

انهاء الجدل

وعينت حكومة حزب العمال الاسترالية جيلارد الخميس في منصب رئيس الوزراء خوفا من أن تلحق بالحكومة هزيمة في انتخابات مقررة في وقت لاحق من العام الحالي بعد ان تخلى الناخبون عن رئيس الوزراء السابق كيفين رود بسبب ادارته للنزاع حول ضريبة التعدين وسياسة مكافحة تغير المناخ.

وتقول شركات تعدين عالمية مثل بي اتش بي بيليتون وريو تينتو ان ضريبة ضخمة مقترحة بنسبة 40 في المئة ستضر بالاقتصاد الذي يعتمد على الموارد والذي عزز موقف أستراليا أثناء الازمة المالية العالمية.

وقالت جيلارد في مؤتمر صحفي "من الواضح أن أولويتي هي أن نتعامل مع مسألة ضريبة التعدين".

وتعد جيلارد أول امرأة تشغل منصب رئيس الوزراء في أستراليا بأنها قضت أول صباح لها في رئاسة الوزراء في "تعريف" نفسها لقادة عالميين اخرين من بينهم الرئيس الامريكي باراك أوباما.