المكسيك: مسلحون يقتلون 9 رجال في مركز للعلاج من المخدرات

رجال الشرطة المكسيك يحرسون مستشفى يعالج فيها زملاء لهم
Image caption يسقط العديد من رجال الشرطة في حرب المخدرات

أعلنت السلطات المحلية ان تسعة رجال قتلوا مساء السبت عندما قامت مجموعة مسلحة بمهاجمة مركز للعلاج من المخدرات في مدينة غوميز بالاسيو في ولاية دورانغو شمال المكسيك.

وقالت حكومة ولاية دورانغو في بيان ان "تسعة اشخاص قتلوا وجرح تسعة آخرون" بعدما فتحت مجموعة مسلحة النار في مركز لاعادة تأهيل مدمني المخدرات في غوميز بالاسيو.

واوضح مكتب المدعي ان بين الضحايا وجميعهم من الرجال, مالك المركز الذي يضم خمسين شخصا.

ويشهد شمال المكسيك منذ اربع سنوات حربا طاحنة بين عصابات تهريب المخدرات الى الولايات المتحدة للسيطرة على السوق وبين هذه العصابات والشرطة التي تطاردها.

وقد جعل هذه القضية اولوية وطنية ونشر لهذه الغاية خمسين الف جندي لمساندة قوات الشرطة في معركتها ضد الجريمة المنظمة.

يذكر أن ما لا يقل عن 23 ألف شخص لقوا حتفهم في المكسيك في أحداث عنف متعلقة بالمخدرات منذ كانون الأول/ ديسمبر عام 2006، حين أصدر الرئيس فيليب كالديرون أمرا للجيش والشرطة الاتحادية بمهاجمة شبكات الاتجار بالمخدرات.

وفي عام 2009 عثر على جثث 12 مخبرا سريا عليها آثار التعذيب، وذلك على طول الطريق السريع في ولاية متشيوكان، في واحد من أسوأ الهجمات ضد القوات الحكومية.