الولايات المتحدة تشيد بالانتخابات الرئاسية في غينيا

انتخابات في غينيا
Image caption مواطن غيني يدلى بصوته في مراكز اقتراع في العاصمة كوناكري

أشادت الولايات المتحدة بالانتخابات الرئاسية في غينيا والتي ينظر لها باعتبارها أول اقتراع حر في البلاد منذ استقلالها عن فرنسا.

وقالت السفارة الأمريكية في كوناكري في بيان "تأسيسا على تقييم المراقبين المحليين والدوليين وعلى تقييم بعثتنا الخاصة للمراقبة، فإن السفارة الأمريكية تعتقد أن التصويت قد سار بصورة جيدة".

ولا يتوقع أن تصدر النتائج قبل يوم الأربعاء، ومن المحتمل إجراء جولة ثانية من الاقتراع بين المرشحين الحاصلين على أكبر عدد من الأصوات في يوليو/ تموز المقبل.

وكان الناخبون الغينيون توجهوا إلى مراكز الاقتراع الأحد للادلاء بأصواتهم في أول انتخابات ديموقراطية تشهدها البلاد من استقلالها عام 1958.

وتأتي الانتخابات بعد أن تعهد سيكوبا كوناتي الحاكم العسكري بإعادة الحكم للمدنيين.

وقال كوناتي الذي جاء خلفا لرئيس المجلس العسكري الجنرال موسى كامارا إن "أبناء غينيا يمرون بنقطة تحول".

وأضاف "اقول لأبناء غينيا إنه خياركم ما بين الحرية والسلام والديمقراطية وبين عدم الاستقرار والعنف".

وخضعت غينيا أكبر دولة مصدرة لبوكسيت الالومنيوم للحكم من قبل عسكريين أو حكم ديكتاتوري مدني منذ استقلالها عن فرنسا في عام 1958.

وتتنافس شركات التعدين في العالم على موارد غينيا من خام الحديد إلا أن معظم سكانها البالغ عددهم 10 ملايين نسمة يعانون من الفقر.

ويخوض الانتخابات 24 مرشحا لا يتوقع أن يحصل أحدهم على أغلبية مطلقة، إلا أن الأكثر حظا هما الفا كوندي زعيم تجمع الشعب الغيني وسيلو دالين ديالو من اتحاد القوى الديمقراطية بغينيا.