كوريا الشمالية تعلن توجهها لتعزيز ترسانتها النووية

اطلاق صاروخ كوري شمالي
Image caption لم توضح بيونج يانج الطريقة الجديدة التي ستعزز بها ترسانتها النووية

اعلنت كوريا الشمالية الاثنين انها ستعزز ترسانتها النووية للتعامل مع ما وصفته بـ "عدائية" السياسة الامريكية، وسط تصاعد التوتر إثر إتهام لجنة تحقيق دولية لبيونج يانج بالمسؤولية عن إغراق بارجة كورية جنوبية.

ونقلت وكالة الانباء الكورية الشمالية الرسمية عن متحدث باسم وزارة الخارجية قوله ان "التطورات المقلقة الاخيرة في شبه الجزيرة الكورية تبرز حاجة جمهورية كوريا الديموقراطية الشعبية (كوريا الشمالية) الى تعزيز ترسانتها النووية الرادعة بطريقة جديدة للتعامل مع سياسة العداء المتواصل الامريكية والتهديدات العسكرية الموجهة اليها".

بيد ان المتحدث او الوكالة الرسمية لم يوضحا ماهي الطريقة الجديدة التي تحدث عنها لتعزيز الترسانة النووية الكورية الشمالية.

وكانت كوريا الشمالية اعلنت في 12 ايار/مايو أنها اجرت بنجاح تجربة انصهار نووي معتبرة ذلك "اختراقا حاسما" في تطوير التكنولوجيا النووية وصولا الى مصادر جديدة للطاقة، لكن علماء شككوا في صحة هذه المعلومات في بلد يعد من بين البلدان الافقر في العالم.

وبعد يومين على هذا الاعلان، افاد مسؤولون كوريون جنوبيون عن رصد نسب مرتفعة من غاز الزينون الناتج عن الانصهار النووي، مع الاشارة الى عدم وجود اي دليل يؤكد اجراء تجربة نووية.

تحذيرات امريكية

وكانت كوريا الشمالية قد ذكرت ان الدافع الاساسي وراء توجهها لبناء أسلحة نووية هو ما تراه خطر قيام الولايات المتحدة بتوجيه ضربة نووية اليها.

وقد اجرت بيونج يانج أول اختبار نووي في عام 2006 وأثار إدانة دولية وعقوبات اممية ضدها. ويعتقد أنها تملك من البلوتونيوم ما يكفي لصنع نصف دزينة من القنابل النووية.

وجاء الاعلان الكوري الشمالي الاثنين اثر قمة قادة الدول الثمان الكبرى قرب تورونتو التي انتقدت البرنامج النووي الكوري، كما ادان القادة المجتمعين فيها الهجوم الذي تسبب في اغراق البارجة الكورية الجنوبية تشيونان ومقتل طاقمها بيد انهم لم يوجهوا اللوم بوضوح الى كوريا الشمالية بالمسؤولية عنها.

واعلن الرئيس الامريكي باراك اوباما الاحد في تورونتو ان على الامم المتحدة ان تندد بموقف كوريا الشمالية "غير المقبول"، محذرا بكين الحليفة الرئيسية لبيونج يانج من "التغاضي عمدا" عن سلوكها.

وكانت كوريا الجنوبية مدعومة من الولايات المتحدة وعدد من الدول الاخرى قد اتخذت إجراءات عقابية ضد كوريا الشمالية وبضمنها قيودا صارمة على التجارة، وردت كوريا الشمالية بغضب بإعلان قطع كل الروابط مع سيول وهددت بمهاجمتها. وتسعى كوريا الجنوبية والولايات المتحدة لاستصدار عقوبات جديدة في مجلس الامن الدولي ضد بيونج يانج بعد ان كشفت نتائج تحقيق دولي ان غرق البارجة الكورية الجنوبية كان إثر اصابتها بطوربيد اطلقته غواصة كورية شمالية.

وكانت الولايات المتحدة قد حذرت كوريا الشمالية الجمعة من مغبة القيام بأي "اعمال من شأنها تصعيد حدة التوتر" في شبه الجزيرة الكورية، بعد ورود تكهنات حول احتمال قيام كوريا الشمالية مجددا باطلاق صواريخ قصيرة المدى.