ألمانيا: انتخابات الرئاسة اختبار لشعبية الحكومة

ميركل
Image caption انتخاب رئيس الجمهورية سيعكس شعبية حكومة ميركل

بدأ التصويت في ألمانيا لاختيار رئيس جديد للبلاد في انتخابات تعد اختبارا لشعبية حكومة المستشارة أنجيلا ميركل السياسية ، إذ فشل مرشحها للرئاسة كريستيان وولف في الحصول على ما يكفي من الأصوات في الجولة الأولى من اقتراع أعضاء البرلمان وأعضاء الوفود الإقليمية.

وتجرى لاحقا جولة ثانية، ويواجه وولف منافسة محتمدة من يواكيمْ جوكْ وهو ناشط حقوقي وقس سابق من شرق ألمانيا.

وفي الجولة الأولى حصل وولف على 600 صوت مقابل 499 لجوك وهو ما يعني حسابيا أن بعض السياسيين من معسكر المستشارة الألمانية صوتوا ضد مرشحها أو امتنعوا عن التصويت.

ومع ان رئيس الجمهورية لا يحظى بصلاحيات عملية الا ان مراسل بي بي سي في برلين ستيف روزنبرج يقول ان فوز جوك سيعتبر ضربة لميركل التي تتعرض لضغوط بسبب إجراءات التقشف التي فرضتها حكومتها.

ويشار إلى أن وولف هو حاكم ولاية سكسكونيا الدنيا ونائب زعيم الحزب الديمقراطي المسيحي ، أما وولف فمعروف بنشاطه في فضح الممارسات البوليسية فيما كان يعرق بألمانيا الشرقية.

ويقول مراسلنا ان جوك يحظى بشعبية واحترام واسعين، لدرجة أن بعض اعضاء ائتلاف ميركل قالوا انهم قد يصوتون له.

وينظر الى أزمة منطقة اليورو على أنه عامل قد يكون أثر بشكل سلبي على شعبية حكومة ميركل، خاصة مع اضطرار الحكومة الى فرض اجراءات تقشفية لا تحظى بشعبية واسعة، كما لم يحظ دور ألمانيا في خطة انقاذ اليونان بتاييد شعبي واسع.