الاتحاد الاوروبي يفتح فصلا جديدا في مفاوضات انضمام تركيا

احمد داود اوغلو
Image caption جاءت البادرة الاوربية قبيل لقاء اوغلو وموراتينوس

قام الاتحاد الاوروبي الاربعاء ببادرة تجاه تركيا من خلال فتح فصل جديد في مفاوضات انضمام انقره للاتحاد يشمل أوجه الامن الغذائي والبيطري والصحة النباتية، وفق ما علم من مصدر دبلوماسي.

ووصف المراقبون هذه الخطوة بأنها إشارة تشجيعية من الاتحاد الاوروبي نحو تركيا تهدف الى تطمين تركيا، وسط مخاوف متزايدة من ان يؤدي الرفض الاوروبي لانضمام تركيا الى الاتحاد الى الدفع بها بإتجاه الشرق بعيدا عن الشراكة الاستراتيجية مع أوروبا.

واكد المصدر الدبلوماسي ذاته ان الممثلين الدائمين للدول الاعضاء ال 27 في الاتحاد الاوروبي وافقوا على فتح فصل جديد في سياق المفاوضات بشأن إنضمام تركيا الى الاتحاد الاوربي.

على ان يغطي الفصل الجديد قضايا ليست ذات طابع سياسي مباشر كالأمن الغذائي والبيطري والصحة النباتية.

الفصل 13

ويمثل الفصل الـ 13 من الفصول ال 35 في مفاوضات انضمام تركيا التي بدأت في 2004 ولم يتم انهاء التفاوض الا في فصل واحد منها حتى الان. وسبق هذا القرار إجتماعا وزاريا في بروكسل الاربعاء بين وزير الخارجية الإسباني ميجيل أنخيل موراتينوس الذي ترأس بلاده هذه الدورة من رئاسة الاتحاد الاوربي ونظيره وزير الخارجية التركي احمد داود اوغلو.

وبدأت المفاوضات الرسمية لانضمام تركيا الى الاتحاد الأوروبي في عام 2005 ، بيد أنها ظلت تسير ببطء شديد بسبب ما يراه الاتحاد الأوربي نقصا الاصلاحات في تركيا فضلا عن معارضة فرنسا وألمانيا لهذا الانضمام.

وكان الرئيس الفرنسي ساركوزي قد قال إن تركيا لا تعود الى أوروبا، وقال مع المستشارة الالمانية أنجيلا ميركل إن تركيا يجب ان تعطى عضوية خاصة في الاتحاد الاوروبي بدلا من العضوية الكاملة.

كما يشكل رفض تركيا للتوصل الى صفقة اتفاق مع قبرص العضو في الاتحاد الاوروبي عقبة اخرى في طريق الانضمام الى الاتحاد، حيث كان الاتحاد الاوروبي قد ربط استئناف المفاوضات حول عدة فصول بفتح الموانىء والمطارات التركية امام جمهورية قبرص في الوقت الذي لا تعترف فيه انقره بالقسم الجنوبي من جزيرة قبرص العضو في الاتحاد الاوروبي منذ 2004.

وكانت اسبانيا الرئيسة الحالية للاتحاد الأوروبي والتي ستسلم الرئاسة الدورية الى بلجيكا الخميس، قد وعدت بفتح فصول جديدة في المفاوضات مع تركيا قبل نهاية فترة الستة اشهر من رئاستها الدورية.

وتأتي هذه البادرة من الاتحاد الاوروبي بعد توسع شقة الخلاف بين تركيا واسرائيل الحليفين السابقين بعد مقتل 9 مواطنين أتراك في حادثة الهجوم الاسرائيلي على إسطول المساعدات إلى غزة ، ومخاوف الاتحاد من تولي تركيا وجهها نحو الشرق.

وكان ستيفان فيلي مفوض شؤون توسيع الاتحاد الاوربي قد صرح لصحيفة يومية تركية قائلا إن الاهتمام التركي المتزايد بشؤون الشرق الاوسط لا يتناقض مع عرضها الانضمام الى الاتحاد الأوروبي.