أوباما يعيد قانون الهجرة إلى أولوياته

حراس حدود أمريكيون يفتشون شاحنة
Image caption حراس حدود أمريكيون يفتشون شاحنة

ألقى الرئيس الأمريكي باراك أوباما خطاباً في كلية الخدمة الدولية بجامعة واشنطن خصصه للمرة الأولى لمسألة إصلاح سياسة الهجرة.

وجعل أوباما من إصلاح الهجرة أولوية إدارته، على رغم الضغوط التي تمارسها الولايات الحدودية للتعامل مع الهجرة والعنف الناتج عن المخدرات.

وقال ان الولايات المتحدة نجحت كأمة مهاجرين، لكن الإصلاح وقع أسير "الوضع السياسي".

وأفاد البيت الأبيض بأن المستجدات الأخيرة دفعت أوباما إلى جعل اليوم موعداً لخطابه.

وفي انتقاد لسن ولاية أريزونا قانوناً يجرّم التواجد في الولاية بدون أوراق هجرة، قال أوباما إن ذلك تسبب في انقسام بالرأي في الولايات المتحدة، مضيفاً: "عبر الناس في كل مكان عن إحباطهم فيما يبدو أن النظام تحطم من الأساس".

ولفت أوباما إلى أن الحدود الأمريكية جرى خرقها لعقود، وأن هناك حوالى 11 مليون مهاجر غير شرعي في البلاد، لكنه أشار إلى إن "غالبيتهم يبحثون عن حياة أفضل لهم ولعائلاتهم".

تحدي قانوني

ودانت المكسيك القانون الذي تبنته أريزونا ورأت فيه تمييز في حق مواطنيها، فيما اعتبره الرئيس اوباما مضللاً وطلب من وزارة العدل مراجعته قانونياً.

لكن ولايات أخرى بدأت تفكر في اتخاذ خطوات مماثلة. وقال الناطق باسم البيت الأبيض بيل بورتون إن الرئيس اوباما "رأى أن الوقت مناسباً للحديث بصراحة مع الشعب الأمريكي عن رأيه في الهجرة"، بعدما تراجعت هذه القضية من أولويات أوباما بسبب بروز أزمات أخرى كالتسرب النفطي في خليج المكسيك وإصلاح النظام الصحي الأمريكي.