إدانة بريطاني بالاحتيال لبيع فندق بـ 250 مليون جنيه إسترليني

فندق ريتز في لندن
Image caption سيصدر الحكم على المتهم يوم 27 يوليو/تموز من الشهر الجاري

أدين سائق شاحنة عاطل عن العمل يدعى أنتوني لي بتدبير "عملية احتيال جريئة" كانت تهدف إلى بيع فندق ريتز في لندن بقيمة 250 مليون جنيه إسترليني.

وعثر لي وهو من منطقة شرق يوركشاير على زبائن أبدوا اهتماما بشراء الفندق المذكور، فاحتال عليهم بتقديم وعود زائفة لهم وأقنعهم بتسليمه أكثر من مليون جنيه إسترليني.

وأدين لي البالغ من العمر 49 عاما بالحصول على مبالغ مالية من خلال الاحتيال في محكمة ساذك بلندن.

وقال القاضي، ستيفن روبنز، إن المتهم يواجه "عقوبة حبسية ثقيلة إلى حد بعيد وفورية".

ومن المقرر أن يصدر الحكم على المتهم يوم 27 يوليو/تموز من الشهر الجاري.

وقال المحقق، جاري ريدل، الذي قاد التحقيق في المسألة لمدة سنتين لصالح شرطة نورث يوركشاير "الرجل محتال من الطراز الرفيع".

وأضاف قائلا "حاز على ثقة الناس من خلال الكذب عليهم، وحالما ضمن ثقتهم انتزع الأموال منهم".

وتطلب الأمر من هيئة المحلفين 14 ساعة من المداولات للتوصل إلى الحكم في نهاية محاكمة دامت أربعة أسابيع.

واستطاع المتهم إقناع المشتري المحتمل ويدعى تيرينس كولينز بأنه "صديق حميم وشريك" للإخوان بركلايز، الذين يملكون الفندق الشهير في منطقة بيكاديلي بلندن.

وقالت إحدى شهود الادعاء وتدعى أنوجا ظهير لهيئة المحلفين المتكونة من تسع نساء وثلاثة رجال "العرض الذي بدا حقيقيا حتى نال ثقة المشترين اتضح أنه وهم خادع بكل ما تحمل الكلمة من معنى".

وأضافت الشاهدة أن عملية الاحتيال كانت متقنة بحيث شجعت المشتري المحتمل على تسليم لي أكثر من مليون جنيه إسترليني.

وحاول كولينز إقناع رجل الأعمال الهولندي، ماركوس بوكهورن، بتأمين مبلغ مليون جنيه، قائلا إن أسباب عزم إخوان بركلايز على بيع الفندق من خلال وسيط ثالث هو أنهم "متكتمون".