اعلان الحداد لمدة يومين في جمهورية الكونجو الديمقراطية

ضحايا
Image caption يتوقع ارتفاع عدد الضحايا

اعلن رئيس جمهورية الكونجو الديمقراطية عن الحداد في البلاد لمدة يومين اعتبارا من الاثنين على ضحايا انفجار صهريج للوقود والذي اسفر عن مقتل ما لا يقل عن 230 شخصا يوم السبت.

وجرت السبت مراسم دفن ضحايا الانفجار من بينهم ستون طفلا وثلاثون امرأة في ثلاث مقابر جماعية.

كما ادى الحادث الى اصابة نحو 200 شخص بحروق بالغة.

وكانت الشاحنة التي كانت تنقل النفط قادمة من تنزانيا المجاورة قبل أن تنقلب في قرية سانج قرب الحدود الشرقية البلاد.

وتسرب النفط إلى أجزاء من القرية المذكورة قبل أن تشتعل فيها النيران، وفق وكالة الأنباء الفرنسية.

وقال نائب رئيس بعثة الصليب الأحمر في الكونغو، جيمس رينولدز، إن الحصيلة مرشحة للارتفاع.

والتهمت النيران عشرات المنازل المبنية من الطين والقش خلال الليل.

ولم يتضح بعد ما إن كانت الحافلة احترقت عندما انقلبت أو أن الحريق اندلع لاحقا.

وقال حاكم إقليم كيفو الذي شهد الحادث، مارسيلين سيسمبو، لوكالة رويترز "بعض الناس قتلوا عندما كانوا يحاولون الاستيلاء على الوقود لكن معظم الوفيات حصلت عندما كان الناس يشاهدون احدى مباريات كأس العالم".

وقالت بعثة الأمم المتحدة في الكونغو إن أيا من جنودها لحفظ السلام أصيب في الحادثة بعدما ذكرت تقارير أن بعض أفراد قوات حفظ السلام الأممية قتلوا عندما كانوا يحاولون منع الناس من الاقتراب من الصهريج.

وقال أحد رجال الشرطة إن الحادثة حصلت بسبب "السرعة المفرطة لسائق الشاحنة"، مضيفا أن العديد من الناس الذين تجمهروا حول الشاحنة قبل انفجارها كانوا من الأطفال.

وتقع القرية التي شهدت الحادث على مبعدة 70 كليومترا جنوب مدينة بوكافو في جنوب كيفو قرب الحدود مع دولة بوروندي.