المتهمون بالتجسس لصالح الغرب

أعلنت وزارة العدل الأمريكية الخميس ان موسكو وافقت على اطلاق سراح اربعة اشخاص أدينوا بتهم التجسس لصالح الغرب مقابل اطلاق سراح جواسيسها العشرة الذين قررت محكمة أمريكية بالفعل ترحيلهم بعد إقرارهم بالذنب.

وفيما يلي قائمة بالسجناء الأربعة الذين وضعتهم روسيا على قائمة التبادل

إيجور سوتياجين

Image caption صدر الحكم عام 2004 على سوتياجين بالسجن 15 عاما

خبير في المجال النووي أدين بتهمة نقل معلومات إلى شركة في المملكة المتحدة قال المحققون الروس إنها مجرد واجهة للاستخبارات المركزية الأمريكية ( سي اي ايه).

وكان سوتياجين يقضي عقوبة السجن 15 عاما في سجن بإقليم أرخانجيلسك شمالي روسيا وقد نقل بشكل مفاجئ إلى سجن ليفورتوفو شديد الحراسة في موسكو.

كان ايجور سوتياجين قد اعتقل في بلدته أوبنينسك في وسط روسيا عام 1999 ووجهت إليه تهمة الخيانة، وقد أدين في عام 2004 بعدما اتهمته السلطات بافشاء اسرار حول غواصات نووية وانظمة انذار مضادة للصواريخ.

ورغم ذلك أصر سوتياجين دائما على براءته، وقد تبنت منظمات حقوقية قضيته وقالت إنه لم يكن لديه حق الوصول إلى المعلومات السرية، وإنه كان يعمل فقط مع أكاديميين أجانب.

و قال ديمتري سوتياجين شقيق السجين ان مسؤولين روس التقوا باخيه في سجنه في أرخانجيلسك ، وذلك بحضور مسؤولين امريكيين، قبل ان ينقل الى سجن ليفورتوفو بموسكو. وأضاف أن أخاه قبل التوقيع على اعتراف بالتهم المنسوبة إليه ولا يريد مغادرة روسيا.

سيرجي سكريبال

كولونيل سابق في الاستخبارات العسكرية الروسية حكم عليه في عام 2006 بالسجن 13 بتهمة التجسس لصالح بريطانيا.

Image caption سكريبال أدين بتهمة كشف عملاء روسيا في أوروبا

أدين سكريبال بتهم إمداد جهاز الاستخبارات البريطاني( إم اي 6) بأسماء عملاء للاستخبارات الروسية في أوروبا، وقال الإدعاء الروسي إن الاستخبارات البريطانية دفعت له نحو 100 ألف دولار أمريكي مقابل المعلومات التي كان يقدمها منذ عام 1990 عندما كان في الخدمة.

ألكسندر زابوروزيسكي

قالت صحيفة كوميرسانت الروسية إنه كان ضابطا برتبة كولونيل في جهاز الاستخبارات الخارجية الروسي.

حكم عليه في عام 2003 بالسجن 18 عاما مع الأشغال بعد إدانته بتهم التجسس التي شملت نقل معلومات عن أنشطة الاستخبارات الروسية في الخارج إلى حكومات أجنبية.

كما اتهم زابوروزيسكي بالكشف عن هويات 20 جاسوسا لروسيا في الولايات المتحدة. ويعتقد أيضا أنه المسؤول عن كشف حقيقة روبرت هانسين ضابط مكتب التحقيقات الفيدرالي الأمريكي الذي أدين في الولايات المتحدة بتهمة التجسس لصالح روسيا.

وكان زابوروزيسكي قد عمل بعد تقاعده من الخدمة عام 1997 في شركة أمريكية مقرها ولاية ميريلاند، وقد ألقي القبض عليه خلال رحلة إلى موسكو عام 2001.

ألكسندر سيباتشيف

ذكرت صحيفة كوميرسانت الروسية أنه كان ضابطا في الجيش الروسي برتبة كولونيل وحكم عليه في عام 2002 بالسجن ثمانية أعوام مع الأشغال الشاقة بتهمة التجسس لصالح الولايات المتحدة.

وأدين سيباتشيف بتهم تمرير معلومات سرية عن الدولة الروسية إلى الاستخبارات المركزية الأمريكية والتخطيط لخيانة زملائه الروس العاملين في الخارج مقابل المال.

واتهمه الإدعاء بأنه اتصل بالسفارة الأمريكية في موسكو عارضا تقديم خدماته، وقالت جهات التحقيق إنه تم القبض عليه متلبسا بترك وثائق سرية في مكان متفق عليه ليحصل عليه عميل أمريكي.