بلير في كوسوفو يلتقي تسعة "تونيبليرات"

توني بلير
Image caption بلير قال انه غير نادم على المشاركة في اتخاذ قرار الحرب.

التقى رئيس الحكومة البريطانية السابق توني بلير 9 اطفال يحملون اسم "تونيبلير" في كوسوفو وقد اطلق عليهم اهلهم هذا الاسم بعد العملية العسكرية التي نفذتها قوات حلف شمال الاطلسي (ناتتو) عام 1999.

وقد طلق الكثيرون اسم تونيبلير لاطفالهم اعجابا ببلير الذي لعب دورا اساسيا في الاطاحة بالرئيس الصربي السابق سلوبودان ميلوسفيتش.

وقال احد السكان ووالد احد الذين يحملون اسم بلير لتلفزيون كوسوفو انه لا ينسى زيارة بلير الى مخيم للاجئين في البانيا المجاورة حيث هرب عشرات الآلاف تاركين بلادهم بسبب العنف. ويضيف جاهير ساهيتي: يسألونني ما اسم ابني واقول لهم انه تونيبلير وآمل ان يشرف اسمه.

غير نادم

زوجة جاهير، شكرية، تقول انها فخورة بأن يحمل ابنها اسم بلير، وتضيف بأنها تأمل في ان يكون ابنها كبلير ولو حتى بشكل بسيط وجزئي جدا.

وتجدر الاشارة الى ان العملية العسكرية التي نفذتها قوات الناتو عام 1999 في كوسوفو، تلاها وضع الاقليم تحت وصاية الامم المتحدة. وقد اعلنت كوسوف استقلالها عن صربيا عام 2008.

وقال بلير للجمهور بأنه لا يندم ابدا لدعمه اتخاذ قرار مهاجمة القوات الصربية في كل من كوسوفو وحتى في صربيا نفسها، مضيفا: "فعلت ما كان صحيحا ولم اندم حينها ولست نادما اليوم".

ويقول ايلير نيشكو رئيس القسم الالباني في بي بي سي انه ينظر الى بلير في كوسوفو على انه بطل وذلك لمشاركته في اتخاذ قرار الحرب ودعمه اياها.

ويختم بالقول ان بلير يحظى في كوسوفو باحترام مماثل للاحترام الذي يحظى به الرئيس الامريكي السابق بيل كلينتون.