لوحة تمثل تشريح جثة مانديلا تثير الجدل في جنوب أفريقيا

الزعيم الأفريقي، نيلسون مانديلا
Image caption تبين اللوحة الفنية جسد مانديلا وهو يتعرض للتشريح في حين يحتشد حوله زعماء بارزون

أدان حزب المؤتمر الوطني الأفريقي الحاكم في جنوب أفريقيا رسما صور جسد الزعيم الأفريقي، نلسون مانديلا وهو مدد فوق طاولة.

وأضاف الحزب أن العمل الفني الذي يتم إكماله في مركز تسوق بجوهانسبورغ ينتهك كرامة مانديلا.

ويُذكر أن اللوحة تقليد للوحة كان قد رسمها الفنان الهولندي، ريمبراند فان ريجن، في القرن السادس عشر الميلادي، وتصور مجموعة من طلبة الطب يتحلقون حول طبيب يقوم بتشريح إحدى الجثث.

وتبين اللوحة الفنية جسد مانديلا وهو يخضع للتشريح في حين يحتشد حوله زعماء بارزون.

لكن الفنان ييول داماسو يقول إن هدفه هو جعل الناس يواجهون فكرة الموت.

وأضاف الفنان قائلا "نيلسون مانديلا رجل عظيم لكنه يظل رجلا لا أكثر....موت مانديلا في نهاية المطاف حقيقة ينبغي أن نواجهها سواء كأفراد أو كشعب".

وتقول مراسلة بي بي سي في جوهنسبورغ، بومزا فهلاني، إن الحديث عن موت مانديلا من الممنوعات، وينظر إليه على أنه يخل بالاحترام الواجب للزعيم الرمز لجنوب أفريقيا.

وتضيف المراسلة أن سكان جنوب أفريقيا لا يتحدثون علانية عن احتمال موت مانديلا وذلك احتراما له وربما خوفا من قبول حقيقة أنهم قد يجدون أنفسهم يوما ما بدون مانديلا.

ويُصور مانديلا في اللوحة المثيرة للجدل وهو ملقى على طاولة في مشرحة بينما يقوم مصاب بمرض نقص المناعة توفي مؤخرا وعمره لا يتجاوز 12 عاما، نكوسي جونسون بتشريح الجثة.

اللوحة الأصلية

Image caption اللوحة تقليد للوحة كان قد رسمها الفنان الهولندي، ريمبراند فان ريجن، في القرن السادس عشر الميلادي

ومن ضمن المتفرجين على العملية، الأسقف ديزموند توتو ورئيس جنوب أفريقيا السابق في عهد نظام الفصل العنصري، إف دبليو ديكليرك ورئيس البلاد السابق، ثابو مبيكي.

وانتقد الحزب الحاكم أيضا صحيفتي الميل والجارديان بسبب نشرهما صورة للوحة إذ وصفها بأنها عبارة عن "مزراب الصحافة والإثارة التي لا روح لها".

وأضاف بيان الحزب أن اللوحة انتهكت كرامة مانديلا من خلال "تجريده من ملابسه ورسمه عاريا في أعين المتفرجين الفضوليين".

وتلقت إدارة هايد بارك حيث تعرض اللوحة شكاوي ما في ذلك شكاوي من أقارب مانديلا.