الحزب الحاكم في اليابان يفقد الاغلبية في مجلس الشيوخ

."لاستخدام هذا الملف لابد من تشغيل برنامج النصوص "جافا"، واحدث الاصدارات من برنامج "فلاش بلاير

يمكن التنشغيل باستخدام برنامج "ريال بلاير"، او "ويندوز ميديا بلاير

تشير استطلاعات اراء الناخبين بعد الادلاء باصواتهم في انتخابات التجديد النصفي لمجلس الشيوخ الياباني إلى أن الحزب الديمقراطي الحاكم قد فقد الأغلبية التي كان يتمتع بها في المجلس.

وعزا رئيس الوزراء الياباني ناوتو كان الخسارة الى التكهنات التي تشير الى امكانية زيادة ضريبة المبيعات واكد انه سيستمر في منصبه ولن يستقيل.

وقال انه استلم منصبه منذ شهر فقط ولم يقدم المبررات الكافية لكي يقنع الناخبين بضرورة رفع هذه الضريبة.

وكان اليابانيون قد توجهوا الأحد الى مراكز الاقتراع لانتخاب نصف أعضاء مجلس الشيوخ في انتخابات تمثل أول اختبار لحكومة يسار الوسط برئاسة ناوتو كان.

وكان الحزب بحاجة إلى أغلبية في المجلس الأعلى للبرلمان أو مجلس المستشارين لتفادي حدوث مأزق سياسي وبدء اتخاذ خطوات لخفض الدين العام الذي يعتبر الاسوأ بين الدول المتقدمة.

وارتفع تأييد الحزب بعد أن تولى كان منصبه الشهر الماضي ليكون خامس رئيس للوزراء في اليابان خلال ثلاثة أعوام.

ناتو كان

الا أن نسبة تأييد الحزب تراجعت مرة أخرى بعد أن طرح موضوع زيادة ضريبة المبيعات وبعد أن فشل رئيس الوزراء ا لجديد في اقناع الناخبين بأن لديه خطة واضحة لاصلاح الاقتصاد الياباني.

ومنذ ذلك الوقت يؤكد كان أنه لن تكون هناك زيادة ضريبية وشيكة وأن ذلك لن يحدث دون السعي للحصول على تفويض عام خلال انتخابات مجلس النواب المقبلة والتي يجب أن تجرى بنهاية عام 2013 .

وقال كان للصحفيين في فوكوي بغرب اليابان يوم السبت "ضريبة المبيعات لن تزيد ولا حتى ين واحد لحين اجراء الانتخابات المقبلة".

وأوضحت استطلاعات للرأي أجرتها وسائل اعلام الاسبوع الماضي أن الحزب الديمقراطي سيفوز على الارجح بنحو 50 مقعدا أو أقل من مقاعد المجلس التي ستشملها الانتخابات والبالغ عددها 121 مقعدا.

وهذا الرقم أقل من عدد المقاعد التي يستهدفها الحزب الديمقراطي وأقل من عدد المقاعد التي يسيطر عليها حاليا وعددها 54 مقعدا.

ويعارض شريك الحزب الديمقراطي الحالي أي زيادة في ضريبة المبيعات التي تبلغ نسبتها حاليا خمسة في المائة.

BBC © 2014 البي بي سي غير مسؤولة عن محتوى المواقع الخارجية

يمكن مشاهدة هذه الصفحة بافضل صورة ممكنة من خلال متصفح يحتوي على امكانية CSS. وعلى الرغم من انه يمكنك مشاهدة محتوى هذه الصفحة باستخدام المتصفح الحالي، لكنك لن تتمكن من مطالعة كل ما بها من صور. من فضلك حاول تحديث برنامج التصفح الذي تستخدمه او اضافة خاصية CSS اذا كان هذا باستطاعتك