السجناء السياسيون الكوبيون المفرج عنهم يغادرون الى المنفى في اسبانيا

الكردينال جايمي اورتيغا ووزير الخارجية الاسباني ميغيل انجيل موراتينوس
Image caption توسط وزير الخارجية الاسباني للافراج عن المعتقلين

غادر اول ستة من السجناء السياسيين الـ 52 الذين وافقت السلطات الكوبية على اطلاق سراحهم بموجب اتفاق مع الكنيسة الكاثوليكية كوبا متوجهين الى المنفى في اسبانيا.

وقالت وكالة رويترز إن واحدا من السجناء السنة المفرج عنهم اتصل بها من طائرة قبيل اقلاعها من مطار هافانا متوجهة الى العاصمة الاسبانية مدريد مؤكدا مغادرته البلاد.

ونقلت روينرز عن المفرج عنه واسمه خوسيه لويس بانيك قوله إن خمسة سجناء آخرين سيغادرون هافانا في طائرة اخرى يوم الاثنين بصحبة اسرهم.

وكان قد اعلن عن الافراج عن السجناء، الذي يعد الاوسع خلال عقد من الزمن في الجزيرة التي يحكمها نظام شيوعي، يوم الاربعاء الماضي.

وقالت الكنيسة الكاثوليكية في كوبا، التي ساهمت في اتفاق الافراج عن السجناء، ان 17 من المفرج عنهم سيذهبون الى اسبانيا.

والمجموعة المفرج عنها ضمن 75 معارضا القي القبض عليهم عام 2003 وحكم عليهم بالسجن لمدد ما بين 6 سنوات و28 سنة.

وكان المعارض غويليرمو فاريناس انهى الجمعة اضرابه عن الطعام بعدما اعلنت الحكومة عن قرار الافراج عن السجناء.

وجاء القرار بعد محادثات غير مسبوقة بين الرئيس راؤول كاسترو والكاردينال جيم اورتيغا.

وذكر ان فاريناس، الذي اضرب عن الطعام لمدة 130 يوما، كان على وشك الموت نتيجة الاضراب الذي بدأه بعد وفاة اورلاندو زاباتا تامايو اثر اضرابه عن الطعام لمدة 85 يوما.

وعقب الاعلان عن الافراج دعا وزير خارجية اسبانيا الاتحاد الاوروبي لتخفيف سياستها الموحدة بشان العلاقات مع كوبا.

وقال ميغيل انخيل موراتينوس، الذي كان في هافانا للمشاركة في المفاوضات بشان اتفاق الافراج، ان مدريد على استعداد لاستقبال كل المفرج عنهم.

وقالت وزيرة الخارجية الامريكية هيلاري كلينتون انها متشجعة بالخطوة الكوبية.