أوغندا تنفذ اعتقالات على خلفية تفجيري كمبالا والعثور على حزام لم ينفجر

."لاستخدام هذا الملف لابد من تشغيل برنامج النصوص "جافا"، واحدث الاصدارات من برنامج "فلاش بلاير

يمكن التنشغيل باستخدام برنامج "ريال بلاير"، او "ويندوز ميديا بلاير

قال متحدث باسم الحكومة الاوغندية الثلاثاء إن قوات الأمن نفذت سلسلة اعتقالات بعد أن أعلن إسلاميون صوماليون تفجير قنبلتين في كمبالا يوم الأحد مما أسفر عن سقوط 74 قتيلا على الأقل.

وأضاف المتحدث أن السلطات عثرت على حزام ناسف لم ينفجر في مكان اخر.

وقال فريد أوبولوت المتحدث الحكومي "كانت هناك اعتقالات في وقت متأخر من مساء أمس بعد العثور على حزام ناسف لم ينفجر يستخدم في عمليات انتحارية في منطقة ماكيندي".

إعلان مسؤولية

وكانت حركة الشباب الصومالية المسلحة قد تبنت الهجومين المتزامنين الذين أوديا بحياة 74 شخصا على الأقل بينهم أمريكي واصابة عدد مماثل تقريبا بجراح.

جاء ذلك على لسان الناطق باسم الحركة علي محمود راج بقوله "حركة الشباب مسؤولة عن الانفجارين في اوغندا ونتقدم بالشكر للمجاهدين الذين نفذوهما".

وتوعد راج اوغندا وبوروندي بمزيد من الهجمات اذا لم تسحبا قواتهما من العاصمة الصومالية مقديشو.

وأضاف راج "نشكر المجاهدين الذين نفذوا الهجوم. نرسل رسالة إلى أوغندا وبوروندي مفادها أنهما إذا لم يسحبا جنودهما من الصومال، فإن الهجمات ستتواصل وستحدث أيضا في بوجومبورا (عاصمة بوروندي)".

واعرب القيادي في الحركة يوسف شيخ عيسى عن ارتياحه لهذه الهجمات وقال: "أوغندا إحدى أعدائنا، وما يحزنهم يفرحنا".

وقال ناطق باسم الحكومة الأوغندية، فريد أوبولو، الاثنين، إن ما لا يقل عن ستين أوغنديا قتلوا في التفجيرين.

وأضاف الناطق في تصريح لوكالة رويترز إن من بين القتلى في المطعم مواطنة إيرلندية.

وقال ناطق باسم منظمة "أطفال غير مرئيين" التي تتخذ من كاليفورنيا مقرا لها وتساعد الأطفال المجندين في أفريقيا إن أحد العاملين لديها ويدعى نات هين ويبلغ من العمر 25 عاما كان من ضمن من قتلوا في التفجير الذي استهدف ناديا للرجبي.

وقال مسؤولون إن من بين القتلى والجرحى مواطنين من إثيوبيا وإريتيريا والهند والكونغو.

وقال وزير الشؤون الداخلية الأوغندي، ماتيا كاسايجا، لبي بي سي إن السلطات المختصة تعرفت على رأس انتحاري في موقع الهجوم.

وأضاف الوزير أن أوغندا كانت مدركة لطبيعة التهديدات لكنها بوغتت بالتفجيرين.

ويقول مراسل بي بي سي في شرق أفريقيا، بيتر جريست، إن إجراءات الأمن في المنطقة ستخضع لإعادة التقييم فيما يخص كيفية حماية السكان من قوة أثبتت أنها قادرة وعازمة على شن هجمات خارج أراضي الصومال.

ومن ضمن الجرحى في المطعم الإثيوبي ما لا يقل عن ثلاثة أمريكيين وهم أعضاء في مجموعة مسيحية من بنسلفانيا.

وقال الاتحاد الأفريقي إن التفجيرين لن يؤثرا على قمته المقررة في العاصمة كمبالا في وقت لاحق من الشهر الجاري.

أكثر الموضوعات تفضيلا

BBC © 2014 البي بي سي غير مسؤولة عن محتوى المواقع الخارجية

يمكن مشاهدة هذه الصفحة بافضل صورة ممكنة من خلال متصفح يحتوي على امكانية CSS. وعلى الرغم من انه يمكنك مشاهدة محتوى هذه الصفحة باستخدام المتصفح الحالي، لكنك لن تتمكن من مطالعة كل ما بها من صور. من فضلك حاول تحديث برنامج التصفح الذي تستخدمه او اضافة خاصية CSS اذا كان هذا باستطاعتك