تبادل إطلاق النار بين الشرطة ومثيري الشغب في مدينة فرنسية

شغب في جرينوبل
Image caption مثيرو الشغب أشعلوا النيران في 50 سيارة وبعض المحال التجارية.

شهدت مدينة جرينوبل الفرنسية تبادلا لإطلاق النار بين الشرطة ومثيري الشغب الذي اندلع في المدينة احتجاجا على مقتل رجل أثناء فراره من الشرطة بعد حادث سطو على احدى صالات القمار في المدينة.

ويشتبه بأن القتيل كان أحد مسلحين اثنين قاما بالسطو على صالة القمار في الساعات الاولى من صباح يوم الجمعة وهربا سارقين اكثر من 20 الف يورو.

واندلع العنف عند منتصف ليل الجمعة واستمر طوال الليل في حي فيلنوف الفقير حيث هاجم مثيرو الشغب خطا للترام في المدينة بمضارب البيسبول والقضبان الحديدية وأضرموا النيران في سيارات ومحال تجارية.

وقال مكتب وزير الداخلية الفرنسي بريس اورتفو أنه سيتوجه الى المدينة الواقعة في جنوب شرق فرنسا لمتابعة الأحداث.

كما قالت الشرطة انها طاردت رجلين مشتبه في اقتحامهما صالة القمار في وقت مبكر من صباح الجمعة.

وأوضحت الشرطة أن الرجلين أطلقا النار على رجال الشرطة فجرحا أحد الضباط، فقامت الشرطة بالرد على مصدر النار وقتلت احد الرجلين ويدعى كريم بودوده، وهرب المشتبه الثاني ولم يتم القبض عليه بعد.

وسبق لبودوده البالغ من العمر 27 عاما ان ادين ثلاث مرات بالقيام بعمليات سطو مسلح.

وذكرت الشرطة أنها تدخلت بعدما عرقل سكان محليون سير خط للترام باشعال النيران في السكك الحديدية وأحرقوا مابين 50 و60 سيارة وقالت الشرطة انها تعرضت لاطلاق النار على الفور وردت بالمثل. ولم ترد تقارير عن وقوع اصابات.

وأعادت أعمال الشغب إلى الاذهان اضطرابات عانت منها فرنسا في أواخر 2005 بعد مقتل مراهقين اثنين في ضاحية فقيرة بباريس أثناء فرارهما من الشرطة.